كل تلك الخربشات الصغيرة التي كانت تؤذينا .. كبرت معنا

لتصبح هكذا .. مدونة !

الجمعة، 6 مارس، 2009

صالون تجميل .. وردي

بيديها الصغيرتين تمسك المشط الزهري وتمشط شعري، لا تتكلم، ولا تخبرني كما كانت تفعل كم هو طويل وناعم!
اخنق الألم الذي يعتصر صدري وهي تغنّي لي " انتي الروح ويمكن أكثر .. ما قصرت بحقج لكن .. الوقت إللي بحقج قصّر ..)
اغنية حزينة كنت اغنيها لها عندما تريد أن تنام ..
الى الآن لا تستوعب الكلمات ولكنها تحب اللحن وتردد ما كنت أقول.
للمفارقة .. تكاد تكون الإغنية وصفا حرفيا لحالتي ..
تعيد مشطها الى قمّة رأسي فيلمس البلاستك البارد فروة رأسي، تخفف من ضغط يديها لإنها تعلم بقلبها أن تمشيط هذا الجزء يؤلم ان لم يكن هناك شعر يكسوه.

في واحدة من تلك الأيام الربيعية الجميلة قررنا أنا وهو أن نأخذ الطفلة الى البر، أهله يحرصون على نصب أجمل مخيم في المنطقة المعنية يسمونه Camping five stars ، وكان المكان بالفعل خمس نجوم لعدة أسباب ..
زوجي لديه اربعة أخوه هو خامسهم .. ولا أخوات، عندما كانوا صغارا كانت والدتهم تشير الى خمس نجمات في السماء وتسمّي كل واحدة بأسم احدهم، وعندما كانوا يسألونها عن القمر، كانت تخبرهم أنها أختهم التي لم يكتب الله أن تأتي الى الدنيا بعد.
كانوا ينتظرونها بفارغ الصبر.
وعندما علموا انها لن تأتي غيّرت الأم وجهتها وأخبرتهم أن القمر هي الكنّة الأولى التي تدخل المنزل ..
بعد سنين طويلة من الحكاية .. أنا أصبحت القمر.

أرض ممتدّة وخيام فارهة وسور مزركش وأعلام الكويت على رأس كل عامود.
حمّام "افرنجي" خاص داخل كل خيمة. ملعب كرة طائرة وسلّة معلقة لكرة السلّة، طاولة طعام خشبية في الخيمة الكبيرة وتلفزيون بلازما ضخم.
مواقف محددة للسيارات ولافتة كبيرة تضيئ ليلا كتب عليها أسم المخيم " Five Starts Camp".
المكان من أروع ما يكون، والأخوة الخمسة لا يتركون منعطفا إلا وأخذوه ليوفروا لوالديهم، لي وللحفيدة الأولى ولأصدقائهم أروع سبل الراحة وسط الصحراء.

كم أحببت دخولي الأول عليهم ..
أخبرني زوجي أيام الخطوبة أن لديه 4 أخوة هو أكبرهم. وصفهم لي واحد واحد، وشرح لي مزاياهم ومهاراتهم واهتمامتهم كل على حدة.
كنت متوترة جدا عندما عرفت أنني سأقابلهم للمرة الأولى بعد كتب الكتاب.
أخذني بفستاني الليموني الرقيق وركبت معه للمرة الأولى سيارة حياتنا ..
كنّا متوجهين الى بيته.
على المدخل خفق قلبي وتهدرج صوتي، مسك يدي وفتح الباب لأرى أكثر من خمسين شاب في ملابس تقليدية قديمة.
فانيلة بيضاء داخلية وإزارات ملفوفة و"جريمبات" فوق الرؤوس.
عند الباب بدأ الإحتفال، رقص وغناء وأهازيج الماضي الجميل مصاغة بإسمي واسمه. صوت ينشد اليامال معجون بواقعنا، والجموع ترد عليه. تصفيق متشابك ومتقن الى ابعد الحدود، ورقصات في طياتها مليون حب واحترام للقادمة الجديدة ..
انتهت الوصلة البديعة فخرج الأصدقاء وبقى في المكان اربعة .. أكاد اقسم أنني عرفتهم قبل أن يتقدموا للتعريف بأنفسهم. بدت وجوههم مألوفة وملامحهم فيها الكثير من تقاطيع زوجي.
خفيفة ارواحهم، ومضيئة ابتساماتهم، وراقية نظرتهم للفتاة الأولى التي تدخل منزلهم الذكوري البحت.
رحبوا بي كثيرا وأخبروني لحظتها عن قصة القمر والخمس نجوم.

تنتهي ابنتي من تمشيط شعري، تلملم الخصل المتناثرة من على الأرض وهي ترمقني بطرف عين.
تنتشلها بسرعة علّني لا أرى تاجي الساقط من علو. .
تقبض عليها بيدها وتلقيها في قمامة حمامها لكي لا أراها.
تدمع عيني وأمسح الدمعة لإنني وعدتها مسبقا أنني لن أحزن طالما هي معي.
" يالله الحين أسويلج تنظيف بشرة"
استلقي على ظهري وفقا لتعليماتها، فتغمس فوطة صغيرة بوعاء ماء وتمسح فيها على وجهي ..
أكاد أشعر بدفء يديها الصغيرتان ولمعان عينيها وهي تخبرني كم خدّي ناعم وأخّاذ.
تضع كريم أبيض في كيفيها وتمسح به على خدّاي وجبيني وهي تصطنع لكنة لبنانية مهزوزة تخبرني من خلالها فوائد تنظيف البشرة التي تنقي الوجه وتفتح المسامات.
اكتم ضحكة نزقة، واغمض عيني ..

في المخيّم ألعب الكرة مع اخوة زوجي، واركب خلفه في رحلة على ظهر حصان ..
تماما كأمير سندريلا عندما قبلها شفاءا من سم التفاحة وأخذها معه على حصان ابيض، امسك بصدره واضمه الى صدري، أستنشقه فيختلط رحيق عطره مع نسمة هواء باردة. اضمّه أكثر وادفء.
هناك على ظهر الحصان أحسست بوخز ..
بقعة ما تؤلمني كلما لصقت صدري بظهره .. ابتعدت، ثم ضممته من جديد لأتأكد من واقعية الألم ..
وهو لا يرى .. أتحسس بيدي اطراف نهداي، وارتعب عندما أجد كُرّة يابسة في أحدهم. اضغط عليها أكثر فتؤلمني أكثر .. ! أشرد
" مسكيني حبيبتي .. أخاف تطيحين"
أسمع صوته ولا اعلم ماذا يقول .. بديهيا امسكه وهو يزيد من سرعة الحصان. مع الهواء تتقافز خصلات شعره القصير فأشم رائحة دهن العود.
انتشي من الرائحة للحظة وانسى الكُرة.

في غرفتها وعلى سريرها وبين يديها الناعمتين اضع اصابعي ..
تلونهم بطلاء وردي بلون شفتيها، وتخبرني أن اصابعي صغيرة تماما مثل اصابعها..
تلمسني ابنتي فأشعر ان كل آلام السموم قد زالت بلحظة سحرية من جسدي ..
غثيان الكيماوي لم يعد يزعجني، سأغدو طيّبة، سينبت شعري من جديد حديقة وافرة وشلال من حرير أسود ..
بعينيها لم اتغيّر، ولم تختلف في نظرها روحي التي خابت وكُسرت ثم نهضت على عكازيها من جديد لتكافح الموت من اجلها ..
تنام بجانبي، وتغطيني عندما يهرب منّي اللحاف، تجلب لي دوائي وتمسك قنينة مائي الى ان اشربها ..
وعندما تذهب للسوق مع والدها .. تجلب لي معها من "كليرز" كل مرّة حلق جديد وسكارف رأس ملوّن.
تنتهي من طلاء اضافري فتسمع صوت خطوات والدها يدخل المنزل بعد العمل ..
تجري الى الجارور وتخرج لي سكارف بنفسجي لأول مرّة أراه .. تضعه على رأسي وتربطه بإحكام ..
أنوثتها البدائية تعلم أنه لا يجب يراني هكذا .. ما حدث لرأسي من جفاف سر خاص بيني وبينها ..
نحن الإثنتان فقط نعلم كيف نواجهه.
يفتح والدها الباب ..
فيشع نور عينيها عليه ..
" بابا .. انظر .. اليست ماما جميلة ؟!!"
يضمني الى صدره ويُقبل جبيني .. يسحب السكارف عن رأسي ويغوص بعيناي .. متعبتان ودامعتان ..
" أجمل امرأة رأيتها في حياتي .."

هناك 12 تعليقًا:

الزين يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
nikon 8 يقول...

قصة جميلة ... ومؤثرة
غريب جدا كيف للأطفال إحساس قوي بمشاعر إبويهم
أجر وعافية .... والله يشافي كل مبتلى إنشاء الله .

ANGEL HEART يقول...

بقدر ماتحتويه القصه من ألم اجدها تحتوي الكثير من الحب

تسلمين على القصه اللي اكثر من روعه :)

مركبنا يقول...

مؤلمة والحب يغمرها

بسبوس يقول...

جميلة :) دائما تسعدين صباحي.
الله يحفظج ويبعد عنج الشر والمرض ويخلي لي ريلج وبنيتج.

لكن لا احب ان تكتبي قصصا عن اسرتك فيها مرض أو حزن. بالكويتي يعني لا تفاولين.

سبمبوت يقول...

حبيبتي بسبوس

أقدر لك خوفك عليّ .. ولكن الكتابة بصيغة المتكلم واحدة من الطرق الأدبية المعروفة في كتابة القصة القصيرة والرواية ..

لا يعني قول (انا) في القصة ان القصة عنّي أو عن عائلتي .. فكما تعلمين أن زوجي غير كويتي ولا ينصب مخيمات. وليس لديه 5 أخوة ، وابنتي ليست في الخامسة من عمرها .. والحمد الله أنا في أتم الصحة والعافية.

تعاطفكم يثلج صدري .. ولكن ليس كل ما أكتب بالضرورة عنّي.

دمتم أصدقاء قصصي ..

أحمد الحيدر يقول...

وانا اقول أجنبي والربع جرمبات ;p

قصة جميلة .. ليتها تكون من عالم الواقع ..

تحياتي :)

غير معرف يقول...

حزينه القصة.. حزينه بحجم الكون :( دموع العالم تجمعت في عيني و أنا أقرأ نهايتها.. الله يشافي كل مرضى العالم ، و شكرا من الأعماق لكل هذا الجمال الحزين:) غيمة

الزين يقول...

تدرين جم مرة قريت بوستج

!!

يمكن عشان اعتاد على احساسي فيه وما يصير مؤلم بالنسبه لي

ويمكن لأني لما قريته اجتريت معاه الذكريات

معظمها كان مؤلم

ولكن القرب منها كان هناك يواسي خوفي وألمي


احيانا تعجز كلماتنا عن رسم مشاعرنا

واحيانا تشل

واحيانا كثيرة نحن من نكبلها

وانت حررت ما كبل منها هنا في هذا النص






وبعيدا عني ....


السرد كان رائع

كعادتك تمسين بداخلي شيئا لم يمسسه احد قبلك

هناك في زاوية اخفيها عن الجميع


شكرا لك

وكوني بخير

:*

سبمبوت يقول...

nikon 8
++++++++++
الأطفال هم أروع صورة للإنسان، بداياتهم وأحاسيسهم، وصدقهم يدهشني وينتشلني من حزني ..

آمين يا رب العالمين أن تشفي كل مبتلى .. وان تجعل عند كل عثرة طفل رقيق ورجل محب عظيم بعطفه.

ANGLE HEART
++++++++++++++++
الألم أحيانا يعلمنا أشياء لم نكن يوما نتصور أن نتعلمها ..
الله يسمج حبيبتي .. ولا شكر على واجب :)

مركبنا
++++++++++++++
كم أتمنى على الألم إن قُدر وزارني، ان يصطحب معه الحب.


أحمد الحيدر
++++++++++++++
ما تركب كلش !!لمّا الحين ما يعرف يقول "غترة" الله يعيننا على "جريمبة"!


غير معرف
++++++++++++++
سعيدت لإنني لمست اعماقك .. وحزينة لإني جمعت الدمع بعينيك ..
سامحوني على الألم في بعض بوستاتي .. ولكني أستقيه من لخيال الذي يلمسني من الداخل ويجعلني أريد أن أكتب شعورا ما.

الزين يا صديقتي
++++++++++++++++++++
نفس عميق ونظرة قوية .. وخطوة للأمام لموجهة الألم وبعض من الواقع المرير.
نتعلم كثيرا من مواقف تدمينا وتحزننا الى ابعد الحدود .. ومثلما يقولون: ان لم تقتلك .. ستجعلك أقوى
أعلم رغم الألم .. أنك اقوى

دمتي لي

|:| DUBAI |:| يقول...

قصة جميلة رغم انها حزينة

: )

الله يبعد عنا و عنكم كل شر !

Shady يقول...

قصة رائعة جدا
وسرد اروع

متفائلة بقدر الألم

شكرا عزيزتي

إللي غنّو معاي السبت سبمبوت ..

منورين سبمبوت