كل تلك الخربشات الصغيرة التي كانت تؤذينا .. كبرت معنا

لتصبح هكذا .. مدونة !

الخميس، 19 مارس، 2009

لا أنتعش !!


مزاجي اليوم .. فضاء مزدحم .. وخواء ثقيل !!
أغمضت عيني البارحة في السابعة والنصف مساءا قبل الجميع ..
كان شيئا خارجا عن إرادتي..

أشعر أن زوجي متباعد الأفكار .. على طاولة غدائنا لا المس بوادر تواصله!
هناك شيء في رأسه، بدا في غاية الهدوء ..

أرى في منامي أحلام متضاربة ..
روح الحلم كانت غريبة ..
أمي تغسل عمتي الصغيرة في الماء والصابون بينما هي تبكي وتنتحب!
أدخل بيتي الجديد كبير جدا .. الغرف فارهة وواسعة الى أبعد الحدود .. أحمل على كتفي (لوفا) تتعلق عليها (دودة) !!
في الحلم .. الدودة كانت ابنتي !!

آخذ بنات خالالتي لأريهم بيتنا الجديد الكبير جدا ..
بقاعاته الكبيرة، أثاثه الذي لا يشابه ذوقي .. وغرفه الواسعة ..
يبدون اعجابهم معجونا بأصوات صفقات أحذيتهم ذات الكعوب العالية على رخام بيتي الجديد!!
وقبل رحيلهم .. آخذهم الى محل "العسل" الخاص بي والقابع في غرفة خارجية من بيتي !!
يأخذون ما يشتهون من عسل طازج وصافي .. كما يأخذون شمع العسل أيضا ..
أودعهم ..

أفيق من نومي في الصباح .. أتذكر كل الحلم لا تخفى علي تفاصيله !!
حلم متناقض متضارب غريب ..وغرابته تكمن في أنني أخاف من الدود، أحب منزلي الحقيقي، ولا آكل العسل !

أنظر الى وجهي بالمرآة بعدما صحوت من نومي .. شعري لامع وجميل
ووجهي مشرق .. مرتاح
ابتسم الى مرآة الحمام وتأتيني فكرة غريبة ..
ربما أنا بهذا الجمال اليوم .. لإنه اليوم الذي سأموت فيه!
لا ادري لماذا يطل رأس فكرة الموت كلما حصلت لي أحداث غريبة ؟؟
(( يمكن لإني وايد أشوف أفلام ؟؟))

آخذ حماما دافئا يزيح بقايا النوم من جسدي ..
أخرج وأشعر أني بمنتهى الشوق اليه ..
أدخل الى حمامه لأراه يغسل أسنانه .. أضمه وأخبره أنني أشتاقه ..
يبتسم !

أمام المرآة أجفف شعري وهو على كرسيه خلفي يقرأ لي مكونات العصير الجديد الذي يأخذه للعمل كل يوم ويشربه هناك ..
عصيره عنصر هام في رجيمه الصباحي ..
ونكتشف معا ان العصير مليئ بالمكونات الغير مرئية .. خضار وفواكه متعددة!
عندما يحين وقت رحيله في السادسة والنصف ينهض ويقبلني ..
أضمه وأسأله ماذا يشغل باله؟ كان بعيدا عني يوم أمس !
يبتسم بغرابة .. ويقول أنني أنا من كنت البعيدة .. نتحاور ..
يخبرني أنه في العمل بمنتهى الإنشغال، ضغوطات كبيرة لإن المشروع قد شارف على الإنتهاء ..
والكل بحاجة الى خدمة منه .. وهو بحاجة الى الوقت!!

يخاف زوجي من القادم .. أنا متأكدة من هذا ..
مشروعهم قارب على النهاية ولا يعلم أين سيكون عقد عمله الجديد !!
هو يخاف الإبتعاد عنّا ..
كلنا نخاف الإبتعاد عن بعضنا .. ولكن ان تطلب الأمر، ستلتقي عيوننا كل ويك أند!!
لا تخف حبيبي .. سأكون دائما معك مهما تكلف الأمر .. أقولها له بصدق وأنا أغرق في بحر عينيه، أتعلق برموشه الصويلة ..
يودعني ويغيب ...

أذهب لمغسلة الحمام من جديد وأنثر خصل الماء على وجهي ..
لا انتعش !
أرطب بشرتي بكريمي المفضل ..
لا انتعش !
لا تستيقض طفلتي لتودعني وأوصي مربيتها أن لا تعطيها كاكاو لإنها مريضة ..
أخرج من الباب فتلفحني يد النسيم .. تلامس أنفي وتدغدغ شعري ..
لا أنتعش !

أصل للعمل .. واذهل لأطمئن على زميلتي التي لم تأتي للعمل يوم أمس ..
تخبرني أنها مريضة، ووجها يقدم لي شهادة صادقة على التعب..
أدعو لها بالشفاء وأعود لمكتبي ..
أنظر الى النافذة الكبيرة جدا على يساري .. الى الشوارع والناس والسيارات الملونة ..
ولا انتعش !

بعد نصف ساعة ..
تأتيني رسالة قصيرة على هاتفي ..
أقرئها وتقول لي:
(( Thank you for everything baby .. I know you will be with me and i hope happily. I will not worry about our future as long as you are in my side))

تدمع عيناي حبا وحنانا للمرسل البعيد من شعيبة ..
استنشق هواء قلبي ..
وأخيرا ..

أنا أنتعش ..

هناك 4 تعليقات:

Sweet Revenge يقول...

والله انت الي انعشتينا بهالبوست
المنعنش
والله يخليلج بنتج وابوكم :)

lawyer يقول...

حياااااااااااااااتي




الله يخلييييييييه لج انشاء الله

Corpse Bride يقول...

ما اجمل الانتعاش..

عسى دوم منتعشه..

:)

أحمد الحيدر يقول...

الله يديم الانتعاش ويخليكم لبعض :)

إللي غنّو معاي السبت سبمبوت ..

منورين سبمبوت