كل تلك الخربشات الصغيرة التي كانت تؤذينا .. كبرت معنا

لتصبح هكذا .. مدونة !

الأربعاء، 25 مارس، 2009

كارما .. قليلة أصل !!

(3)
فبراير ..
=======
اضع على رأسي شالي .. وأستعد لأشد رحالي بعيدا عن البيت الذي لم أشعر به بالدفئ منذ زمن ..
أعلم أنه ليس الوقت المناسب، أراه في الصالة يمسح دموعه .. لازال ينتحب.
اليوم هو اليوم الثالث والأخير من عزاء والدته.
لم اقصد أن ازيد حزنه ولا أن أشعل همّه ..
ولكني لا أقوى على الإنتظار اكثر ..!
اذهب اليه وهو يجلس في بقعة بعيدة توّا فرغ من نوبة نشيج ..
يرفع رأسه ويرى الحقيبة بيدي .. لا يتكلم .. ولكني أقول له أنني مغادرة
لم أعد أطيق العيش معه بعد الآن!
حياتنا أصبحت أشبه بالصحراء الخاوية من كل فرحة .. صفراء جافة ووعرة.
أعرب له عن أسفي على التوقيت الدنيئ لإلقاء القنبلة .. لكني فعلا لا اريد الاستمرار.
لا يتكلم .. !
تغرق عيناه بدمعة صامتة ..
لا اشعر بشيء ..
أخرج من الباب وتلفحني نسمة هواء .. استنشقها كلها .. وابتعد.

ابريل ..
=======
أنا في عذاب ..
كيف استطعت أن اترك الرجل قبل أن يجف الدمع على قبر والدته !!
غاضب علي وحانق من قلة أصلي .. ربما يدعو علي بكل صلاة .. " يا رب لا توفقها "
لهذا ربما لم أجد بعد الرجل الجديد الذي يتمناه قلبي ..
حياتي بعد الرحيل بطيئة ومملة الى ابعد الحدود ..
لا املك ثقة بنفسي ..
ربما هو تأنيب الضمير الذي يكبلني ولا يتركني أحلق للبعيد؟


اكتوبر
======
بعد ثمان شهور من الرحيل أقرر أن اذهب اليه ..
اعتذر عن قلة أصلي وعدم شعوري بالحال وتقديري للضروف !!
هي الكارما لا غيرها ..
تركته وحيدا يغرق في حزن ما .. فتركني القدر وحيدة لا يقترب منّي رجل!
سأذهب ما ان استجمع افكاري ..


ديسمبر
======
في آخر يوم من آخر السنة .. أقرر المواجهة ..
لعلها تصبغ السنة الجديدة بفأل جميل!
السبت صباحا أعلم أنه يجلس في تلك القهوة يرتشف كوب كوكو ساخن ..
دائما كان هناك .. مصحوبا بي او وحيدا .. كان دائما يذهب ..
المحه من بعيد وقد ازداد وزنه قليلا .. بالكاد يضع رجلا على رجل !
يبدو بخير .. وبصحة جيدة ..
امشي بجانب طاولته واتظاهر أن الصدفة من جمعتنا ..
أشهق باستغراب وأحييه بفوضى اللقاء .. مفاجأة ..
يكلمني بهدوء، عيناه لا تلمع بغضب قديم ولا مرارة دفينة! اذن لماذا يدعو عليّ؟؟
يدعوني للجلوس على طاولته فأنتهز الفرصة وأجلس على طرف الكرسي استعداد للهروب ..
كل ما ارغب به هو خاتمه تريحني وتبعد الكارما السيئة عن مستقبلي ..
أفتح الموضوع القديم مواربة، أطل برأسي من فتحة الباب على الماضي .. وأعتذر بغموض
لم يفهم في البداية ..
ولكنه عندما استوعب .. ضحك !
جلجلت قهقهة غريبة تمددت خلالها ملامحه ..
وجدت نفسي ضائعة بين واحدة وأخرى ..
قال لي بعد ان انتهت النوبة ..
" حملك لحقيبتك وخروجك من البيت كان أجمل ما حصل لي في تلك الفترة"
.... ؟؟؟؟؟ ....
كان على علاقة بمديرته حينها .. أحبها كثيرا عندما كنّا معا ..
يقضيان كل رحلات العمل معا .. عندما كنت افتقد الدفئ في المنزل ..
وكان في الصالة يبكي موت أمه .. ويفكر كيف سيخبرني أنه لم يعد يريدني!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت ثلاثيتي .. ولكن يبقى أن أقول أن القصص الثلاثة السابقة .. حصلت فعلا لإمرأة واحدة مع ثلاثة رجال مختلفين !!
هممممم .. السنا محظوظين عندما نرى آثار باقية لجروح غائرة في قلوب غيرنا؟؟

هناك 6 تعليقات:

الزين يقول...

@@


am speachless


pooooor women

Sweet Revenge يقول...

تعليقج الاخير صدمني انها قصة لمراة واحدة مع 3 اشخاص مختلفين
بس همن الاحلي انها كل مرة تقوم وتنفض الغبار عن روحها
تحب الحياه وتحب نفسها اكثر
ماينخاف عليها شجاعة :)

7osen يقول...

مادري شقولج

كل اللي اقدر اقوله إني مستمتع بكل ما تكتبين لأخر درجة


بالفعل مبدعة جداً

شكراً لج

سبمبوت يقول...

الزين

I was speechless for more than 2 months when i heard her stories.

Sweet Revenge

هي بمنتهى الشجاعة .. ولكن ما يزعجني انها لازالت تعتقد أنها لن تكتمل إلا بوجود رجل في حياتها!!

7osen

شكرا على الاطراء الجميل ..
عسى ما انحرم من عيونكم إللي تقرأني

مركبنا يقول...

مبدعه حبكات غريبه

استثمري قلمك

ANGEL HEART يقول...

واي شالحظ مسكينه :(


سردج واايد روعه وراقي

تسلم الايادي :)

إللي غنّو معاي السبت سبمبوت ..

منورين سبمبوت