كل تلك الخربشات الصغيرة التي كانت تؤذينا .. كبرت معنا

لتصبح هكذا .. مدونة !

الثلاثاء، 26 مايو، 2009

غرافيتي على جدار كويتي (2)

كلها ملاحظات حقيقية من شنطة يد الحياة ..
***
أمها داعية اسلامية ذائعة الصيت ..
تحذر البنات في حلقاتها المشهورة من الاسراف في الملبس، حذاري من التزين، لا يدخلن عليكن الشيطان من باب المال، ولا متاع الدنيا .. اعملوا للجنة فالدنيا فنااااااء يتحشرج صوتها وتمسح دموع الخشية والخشوع بطرف قفازها الأسود!! هي فتاة تعدت الثلاثين لم تتزوج تقول ما جاها النصيب!! ولكن الكل يعلم أن أمها وهي يبون واحد أصيل!
***

في الإنتخابات موقفه واضح وصريح "هو ضد الفرعيات" ..
دكتور جامعة معروف ان كل أبناء قبيلته يتخرجون A+

***


هي اول من قاطع الزميلة التي خلعت الحجاب ..
" ما أحب احتك بناس ما عندهم مبادئ!"،
بعد سنتين طاح الحطب وعادت تكلمها من جديد ولكن بشيء من التعالي.
تزوجت .. بين صور شهر العسل صورة لها بالبكيني على شاطئ البهاماز .. سقطت الصورة سهوا!

***



غفرت له، قالت له انها ستسامحه عشان الأولاد ..
" قطيعة اهمد صار لنا 22 سنة متزوجين، بنتك صار عمرها 19 سنة وأنت لمّا الحين مراهق!!"
اضافت " هذي آخر مرّة، اطيح عليك تكلم .. مرّة ثانية فضيحة وطلاق".
اعتذر، قبّل يديها ورجليها ورأسها وخرج.
على التلفون يقول لها صاحبها " متى بنسافر .. صار لج من أول ما تزوجتي وانت مواعدتني!!"

***



غضب من اخته قال لها " يالعانس ما أحد يبيج ولا يطل بويهج" ..
لم تتمالك نفسها قالت له " يالعقيم ما فيك عيال .. مو ريّال"
في وسط الصالة ترفع العجوز يدها وتدعي " يا رب تهدي عيالي .."
***

ينظر لها من تحت طيات غترته ..
تتسوق تتمايل تتحدث بالهاتف وتبتسم، يتذكر نفسه وزوجته التي تتسوق بعيدا عنه .. مشغولة.
يلاحق الفتاة، يغمز لها بغباء، ينتظر عندما تنزوي خلف العامود يقترب منها " مرحبا".
فجأة تصرخ بوجهه بلا مقدمات " أنت وبعدين معاك صار لك ساعة تلاحقني، اتفو عليك ريال ما تستحي .. هذا وانت معاك مرتك!! مالت عليكم من رياييل ما يترس عيونكم إلا الرمل".
يقفز بعيدا ويتراجع بجزع .. الكل ينظر ناحيته حتى زوجته.
يلمح بجانبها البائع الفلبيني .. يجري نحوها كالثور .. يصفعها ويصرخ بوجهها ..
" كم مرّة أقول لج لا تحاجين رياييل؟؟"
تبكي " والله بس كنت قاعد اسأل عن القياس"!!

***



قبل الظهر تشاجر مع امه واخته " تنورتها قصيرة ما تطلع من البيت فيها"
ترد الأم " التنورة تحت الركبة .. وبعدين احنا وين بنروح يا وليدي، بيت يدتك منو فيه، زوارة خوالها"
يصرخ ويزمجر .. "استغفر الله العظيم جهنم وبأس المصير للكاسيات العاريات .. ما تطلع يعني ما تطلع!
" تغير الأخت التنورة، ويذهب الجميع لزوارة الأهل.
تدخل بنت الخال فيجلس على الأريكة المقابله لها ولا يتحرك ..
يناظر بعيونه ويبتسم ابتسامات متوارية كلما تكلمت ..
في البيت بعدما يرجع .. يصلي العصر مع المغرب .. قضاء!

***



تأخرت قليلا ..
عندما عادت سألها " انتي وين تروحين عقب الجامعة؟
" ردّت " ما اروح مكان!"
أشار الى الساعة، قالت " زحمة السيارات ما تمشي".
ضغط عليها، استجوبها، صرخ بوجهها، دفعها على الكرسي،
اعاد السؤال ألف مرّة " ريحيني قولي لي وين تروحين؟
" بكت وانهارت " شنو تبيني اقول لك .. والله ما اروح مكان"
صرخ " امبلى تروحين .."
ضغط اكثر .. لم تحتمل قالت له أنها تذهب للجمعية ..
اليوم التالي ارتاح .. وطلقها!

***


طرد أخوه من الغرفة الأخرى في نفس الطابق وأسكن فيها أخته ..
" أخاف مرتي ما تاخذ راحتها"،
قال له " تدري ما ابيها تلبس كل ما بغت تطلع من الدار ..."
في اليوم التالي زارتها اختها وعاد من العمل وجلس معهن ..
غادرت الأخت فقال لها .. " ابيج تضعفين مثل اختج .. وتلبسين مثلها!!"
***
هي خريجة مدرسة أجنبية تدينت، وهو خريج معهد ديني لم يسمح لنفسه أن يرى الحياة ..
تزوجا.
في شهر العسل بأمريكا هي من يتكلم وهو صامت.
حاولت أن تعلمه اللغة، دخل دورات لغة، اشترت له شرائط لغة .. ما فلح ..
جاء لها يوما بفتوى تحرم حديث المرأة المسلمة باللغة الأجنبية مع الرجال ..
" لكي لا يطمع الذي في قلبه مرض!!"
***

تقول انها ضيعت ثلاث سنين من عمرها في الغربة، هو يدرس وهي تخدم ..
لم تكن تعلم أنها ستضيع الثلاثين سنة القادمة في الديرة ..
هو دكتور جامعة، رجل أعمال، نائب برلماني ومدير شركة ..
وهي فقط زوجة لم تكن يوما سعيدة معه!!
***

بنت الشيخ لبست النقاب حيث قالت أن نساء النبي كانت لا تُرى وجوههم ..
بنت الشيخ خلعت النقاب حيث قالت قال الله تعالى " يا نساء النبي لستن كأحد من النساء"!

***



في الخطبة قالت له أنها مختلفة عن البنات .. تحب القراءة، والفكر والدراسة، هي كاتبة ومفكرة ومؤلفة ..
بعد اربع سنين وطفلين طلقها .. قال لها " ما قلتيلي ما تعرفين تلبسين ستايل ؟؟"


هناك 13 تعليقًا:

غير معرف يقول...

Amazing!!!
Mashalla well written

الزين يقول...

وااااقع

واقع

واااقع


كله واقع


:(

مركبنا يقول...

سمبمبوت شئ من واقعنا المكبوت

m$n يقول...

كتاباتكِ جميلة ..،

أستمرى

keep going

m$n يقول...

كتاباتكِ جميلة ..،

أستمرى

keep going

حياتي هدف مو عبث يقول...

للأسف إن ما قرأته نراه في الحقيقة
:)

غير معرف يقول...

للتوضيح،
إذا كان الدكتور المغموز من قناته هو من ظننت، فأفيدك أنه لا يوجد في نظام جامعة الكويت أصلا تقدير A+
أعلى تقدير هو A حاف.
إلا إذا كنت تتكلمين عن إحدى الجامعات الخاصة.

أما إذا كانت العبارة من وحي الخيال، فأعتذر على تعليقي الملقوف.

أسوبك جميل على فكرة وصياغتك للكلمات سلسلة ومحببة.

=)

BornConfuzed يقول...

Reality bites, doesn't it?

chــاي أخضر يقول...

منو هذا ؟!
أكيد كويتي p;

" لكي لا يطمع الذي في قلبه مرض!!"

لو قاعده بـ ديرتها أحسنلها !

غير معرف يقول...

لماذا نصدر أحكام.. ليتنانتمنى الخير للناس.. فليس من حق أي شخص أن يعتلى عرش القضاء..

غير معرف يقول...

جميل ..أعطيتنا صورا لحياة من حولنا وواقعهم بعضه أليم وبعضه سعيد ... وماذا عن واقعك ؟...لماذا نركز على ما عند الناس ونقيّم وننسى أنفسنا ؟قد يفهمها البعض انها شماتة وقد يفهما البعض انها للعبرة ...أيا كانت لنسأل الله العافية والستر ...والله أعلم بظروف الآخرين ...

سبمبوت يقول...

اعزائي الغير معرفين الأخير وما قبله:

من حق كل واحد فينا أن يعيش الحياة الذي يريد، ان يرتكب الأخطاء الذي يريد، وأن يتعلم منها قدر ما يريد..

ومن حق اي واحد فينا ايضا أن يلاحظ الآخرين بعمق كما يلاحظ نفسه.. يدرس تصرفاتهم ويجد المفارقات في حياته وحياتهم.

ما كتبت واقع الاحظه من حولي .. قدر الكاتب أن يسطر ملاحظات الحياة التي تعترض طريقه .. فيشاهدها بعينه، يتعلم منها، ويذكرها لتكون قصة يعتبر منها الآخرين ..

ومن يعتقد أن ما كتبت في هذا البوست شماته .. فلا ألومه .. لإنه لا يعرف من هي سبمبوت .. أما من يعرفها فالمصيبة أعظم!

سبمبوت يقول...

الغير معرف الأخير

أعتقد أنك - زائري العزيز - لم تتصفح مدونتي أبدا . واقعي مكتوب فيها بإنفتاح منقطع النظير .. أكتب عن نفسي في هذه المدونة كما أجلس مقابل صديقتي المقربة وافتح لها كتابا معنونا بإسمي لتقرأ كل ما فيه.

هذه المدونة .. هي عن واقعي وحياتي زوجي وابنتي عملي ومشاعري بكل ما فيها من جميل وقبيح.

إللي غنّو معاي السبت سبمبوت ..

منورين سبمبوت