كل تلك الخربشات الصغيرة التي كانت تؤذينا .. كبرت معنا

لتصبح هكذا .. مدونة !

الثلاثاء، 23 يونيو، 2009

ثلاثية فريرو روشيه ..

تنويه للقارئ الجديد .. ننصح بقراءة الجزئين الأول والثاني قبل الشروع في تذوق الثلاث حبات !

(3) الثلاث حبّات ...

قبل النوم أغسل وجهي .. اتعطر برائحة الفانيلا وأرطب شفاهي بفازلين! لا اعلم لماذا لا أستغني عن الفازلين رغما عن أنف كل المنتجات الباهضة الثمن التي أشتريها من باريس!

كلها بلا استثناء فشلت في التغلغل بقناعاتنا الصحراوية الكالحة .. بينما نجح الفازلين بالمرتبة الأولى .. نلف العالم ونعود اليه!

في عمق الليل وفي وسط الفراش ارفع رأسي من على وسادتي فجأة، لمحت عيناي ضوء أزرق يحط فجأة على الطاولة التي بجانب رأسه! هو نائم والساعة تشير الى الرابعة واربعين دقيقة. في عُشر الثانية ذاك .. تماما بعد الضوء الأزرق وقبل ان يستوعب رأسي الوقت الذي شع فيه، تذكرت هيروشيما !!

تماما مثل الليلة، بصمت الليل والناس نائمون سقطت قنبلة على صدر الأرض فقتلت الملايين وشردت الآلاف وشوهت حتى الأجنة في بطون الأمهات! تماما مثل الساعة الرابعة فجرا والدقيقة الأربعة والأربعين سقط ضوء ازرق على هاتف زوجي الصامت .. فقتل ملايين الآمال .. وشرد احتمالات الغفران، وشوّه أجنة احلامي في "أن نكبر ونشيخ ونموت معا!"

أمد يدي وأخطف التهمة، في جانبي الأيمن من الفراش أجلس، استند على وسادتي واضم قلبي بحضني.

هل حضن أحدكم يوما قلبه؟؟


أفتح الرسالة .. وأقرأ:
" كانت الأمسية رائعة .. والليلة مدهشة .. شكرا جزيلا على العشاء .. وكل ما بعده :) "

هل حقا وضعت له وجها باسما في نهاية الرسالة ؟ هل فعلا هي سعيدة وهي ربما تعلم أنني البارحة كنت هنا .. في البيت لوحدي!

أقرر لوحدي أنني لن أفتح الموضوع معه .. لم يتمادى زوجي .. هو فقط اعطاها العلبة الكبيرة المسطحة!
هل حقا كان معها بينما كنت ابتسم داخل نفسي لإنني أخيرا أقنعتها بالغفران .. واقتنعت!


قرأت الرسالة من جديد لأتاكد من وجود الوجه الباسم فهزتني الجملة الأخيرة .. ترى ما كان " كل ما بعده؟"
في التفاتة أشبه بالغربة نظرت اليه .. تفحصت جبينه ..ربما جاء المسيح الدجال وأنا نائمة .. ربما طبع على جبهته كلمة خائن .. ربما دنى أجل الكذب وخرجت الشمس من مغربها!

دنوت منه وشممت عنقه .. هل سأشم عطرها الفواكهي عليه؟

فجأة تحول الرجل الذي أحب الى انسان بلا ملامح، شخص بلا طعم ولا لون ولا رائحة. اختفت سمرة الشمس من وجهه، وتحول "القفل" الذي كنت احبه الى شيء اشبه بطوق النار!

في الصباح .. يستيقض فلا يجدني، يتصل على هاتفي فأرد وأخبره أنني في الجمعية اشتري بعض حاجيات المنزل! يقفل السماعة بعد أن يخبرني أنه يريد "آفتر شيف وأمواس حلاقة"، وأضغط على زر النهاية بعد أن أقول له "حاضر".

في المساء قبل أن يعود أجلس على أريكة سويدية نصف دائرية بيضاء، اشتريتها خصيصا لتلتم اسرتي حول بعضها في نصف دائرة، فيرى كل منا وجه الآخر! أفتح كيس فريرو روشيه ذو الثلاث حبات. كثيرا ما أحببت التعبئة الصغيرة .. تمكنني من حملها معي في حقيبة يدي.

ثلاثة رقم بمنتهى الحيادية .. ثلاثة رقم بمنتهى المطاطية، لا يتوانى عن اعطائنا عدد الخيارات الأنسب. قال لي الدكتور أنه من الصحي أن آكل قطعة واحدة يوميا من أي نوع شوكولاته أحب .. ولكن كيس الثلاث قطع من فريرو روشيه مسبقا أخذ القرار لي وتركني بلا حيرة ..

آكل الثلاثة .. الواحدة تلوى الأخرى.

القطعة الأولى تذوب في فمي .. وأنتشي كلما وجدت البندقة الموضوعة بإستراتيجية مدروسة في الوسط. اقرمشها وانتهل منها شيئا جديدا لم أجده فيها من قبل. ربما كانت فكرة الوحدة تقلقني .. ولكنها لن تجعلني مُرّة ولا حزينة .. استطيع أن أكون وحدي من يجلس في منتصف دائرتي .. وسأبقى لذيذة وطرية ومقرمشة .. تماما كالبندقة.

آكل الثلاثة .. احتفظ بالقصدير الذهبي .. أكتبها وأكورها .. وأضع الكرات الثلاث كل في مكانها ..
احمل نفسي .. وأترك المكان!

وأعلم انه عندما يعود سيجد عند الباب في وسط الأرض كرة فريرو روشيه، عندما يفتحها لن يجد الشيكولاته ولا البندقة .. سيجد الورقة الأولى بعد أن يقشر غلافها الذهبي .. وضعتها له بيدي .. متوارية مكوّرة مكتوب فيها
" أحب الكاكاو الرخيص " ..

سييمشي قليلا وهو ينادي على اسمي .. سترتسم على شفتيه ابتسامة ترقّب استثنائية عندما يجد الكرة الذهبية الثانية في وسط طاولة الطعام .. سيعتقد أنها واحدة من شقاواتي التي كنت ابتدعها لعينيه .. سيفتحها بشغف ويقرأ

" ولا أحب الرجل الرخيص " ..

سييقطب جبينه ويلوي شفتيه ويعقف حاجباه .. وسيتوجه مباشرة الى غرفة النوم متوقعا ان يجدني أتجمل على الميز تواليت .. لن يجدني .. ولن يجد أشيائي .. ولكنه سيجد في وسط فراشنا الكرة الثالثة .. سيفتحها بأصابع مضطربة ويقرأ

" اهنئ مع وفاءك .. لم تعد البندقة في وسط دائرتك"


هناك 15 تعليقًا:

Sweet Revenge يقول...

شكرا سبمبوت ,تصدقين كنت متوقعه الي بيصير بس ما ادري ليش حسيت بالحزن
يمكن لاني احب النهايات السعيدة

ARTFUL يقول...

يا سلااااااااااااااااااااااااااام

صج لي قالوا ختامها مسك

والله استمتعت بالجزء الأخير بتفاصيله الدقيقة اللي تعجز ايدي تكتب مثلها!!!

يعطيج الف عافيه :)

esTeKaNa يقول...

هل احتضن احدكم قلبه؟
نعم يا صديقتي
احتضنته كثيرا
وكتبت سؤالي يوما في مدونتي ،وقرأت صداه في كلماتك
رائعه
بل اكثر
من حبات الفريرو روشيه الى تسلسل الأحداث
ألمها أعمق من كل الكلمات،وصبرها وسكوتها تعجز امامه الأخريات
وأعتقد لو كانت هي بطلتي لن تصبر ثانيه دون البكاء بين عيناه
بطلتك قوية...تماما كأنتي
شكرا لروعتك

الزين يقول...

صديقتي الرائعة

اذا كان للشفافية عنوان فهو مدونتك

واذا كان للإبداع لون فهو لونك

واذا كان للمفردة الجميلة نكهة ساحرة

فهي سبمبوت



احببت الثلاثية بكل مافيها

مؤلمة
مرة
ذكية
لها وقع بالنفس مختلف


الله لا يحرمنا منج يارب

:**

Catism القطويّة يقول...

جميلة أنتِ :)

كنت أتمنى أن أرى 3 "صعرورات" على رأسه! ثلاث صعرورات بحجم حبات الفريرو روشيه p:

Nikon 8 يقول...

أحب من تتأكد وتتصرف بهدوء:)
العقاب بشيء نحبه وايد حبيته :))
كأني بطبقة على ناس يموتون على العلج بوسهم:))
روعة القصة ... تسلمين :))))

Yin مدام يقول...

رائعة إنت في سردك الراقي الذي أخذنا لعالمها وجعلنا نعيش كل لحظاته معها بكل تفاصيله


ورائعة هي في هدوئها وحكمتها وتصرفها

كرهت الفريرو روشيه كما أكره وأستقبح الرخص الذي من هذا النوع


شكرا
:)




:)

~ هند ~ يقول...

جميله
ذكيه
هاديه
وراقيه جداً

أنتي وبطلة القصة :)

jonoon 3aqel يقول...

ما يصيير!!

كان لازم تواجهه..
و تبرد من الحرّه اللي في قلبها..

لكن مع ذلك..
نهاية جميلة..
و اسلوب ما شاء الله راقي

دمتي بخير
تحياتي

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

أمبيييييه إنشالله اللي بالقصه مو إنتي ,
تعور القلب , بس النهايه فيها حكمه وتصرف سليم أهنيج ;)

سبمبوت يقول...

sweet revenge

بالنسبة لي النهاية بمنتهى السعادة . لم تكن ابدا حزينة! فالبطلة قوية جدا عرفت كيف تمسك زمام حياتها وتخرج من العلاقة الموبوءة برأس مرفوعة ..


Artful

سعيدة لاستمتاعك .. التفاصيل تحتاج لبعض الوقت .. ولإنني اعرف اهميتها اعطيها الكثير من الوقت بالتفكير والمداولة. بإمكانك احتراف التفاصيل اذا احترفت ملئ الوقت بتطلعات دقيقة .. وملئ الورق بخيالات صغيرة.


estekana

جميل ان نحضن قلوبنا فهي تحتاج احيانا الى حنان خاص منا ..
من كثر حبي للفريرو روشيه ألفت عليه سيمفونية :)
بطلتي قوية جدا .. ولكني متHكدة انها بكت فراقه وخيانته كثيرا عندما نأت بنفسها عنه .. في مكانها الخاص، في منفاها الذي اختارته بنفسها .. على سجادة صلاتها . أنا منأكدة انها بكت.
ولكنها عرفت أنه لا يستحق أن يرى دموعها، فلم تعطيه هذه المتعة.




الزين


تخجليني عندما تمتدحيني بهذا الشغف !!
تحمر وجنتاي واريد الأرض تنشق وتبلعني ..
بس وهي تبلعني ابتسم .. لإنني سعيدة أنني ولو بقصة أمتعت كاتبة جميلة مثلك.



القطوية

لووووووووووووووووول ضحكتيني ..
يا حبيبتي احيانا الصعرورات لا تشفي غليل القلب ولا تهدئ لوعة الخاطر .. ربما رحيلها سيؤلمه مئة مرة اكثر .. لإن عمره ما راح بلاقي امرأة بجمالها ولا اتزانها.



Nikon8

الله يسلمج حبيبتي ..



مدام Yin

ربما لا تصدقيني عندما أقول لك انني استمد وحيي منكم .. كلكم بطلاتي، وتصوراتي لشخياتكم الغامضة تجعلني اتساءل .. اذا وضعت فلانة في مثل هذا الموقف .. ترى ماذا ستفعل؟

السرد .. انا اسرد لقراء بمنتهى الرقي، منتهى الكلاس، وغاية في الإنتقائية للنصوص الأدبية ..

تضعون لي تحديات جديدة كل يوم لأتغلب على مخاوفي .. وأتفوق على نفسي.




هند

شكرا
شكرا
شكرا
وشكرا

لإن ما عليج زود



جنون عاقل

هذي المرة تصرفت بهالطريقة .. بكتب لكم قصة ثانية المرة فيها مصكة تنزل عليه بالقبقاب :)
شكرا على الإطراء الجميل.




حافية القدمين

لا ليست قصتي .. ولكنها قطعة مني .. او ربما أمنية في قلبي .. أنني لو وضعت في هكذا موقف لا سمح الله .. اواجهه بكل هذا الرقي.

غير معرف يقول...

مشاءالله كتاباتك وايد راقية وجميلة

أستمرى

chــاي أخضر يقول...

سبمبوت


تصنعين كلماتكِ كما لم يصنعها أحدٍ من قبل

كلمات تغري الادراك

غير معرف يقول...

ما اتوقع فيه كويتيه عندها برووود أعصاب مثل هذه !!

الوتيــــــــــن يقول...

نهاية روعه وانثى شرسة بهدوء

شكرا على هذه الثلاثيات الجميلة

عى فكرة من ابطل مدونتج آخذ اللابتوب وانبطح على سريري على بطني وما أوخر إلا لمن اتعب

مميزه

إللي غنّو معاي السبت سبمبوت ..

منورين سبمبوت