كل تلك الخربشات الصغيرة التي كانت تؤذينا .. كبرت معنا

لتصبح هكذا .. مدونة !

السبت، 29 أغسطس، 2009

يوميات رمضانية .. ما يطلبه القراء .. وأشياء أخرى !


على السفرة، دقائق قبل الأذان أجهز حولي وفي مكاني كل ما سيدخل في جوفي بالثواني المعدودة القادمة بعد انطلاق المدفع! "ميري" تصب في حيزي قلاص ماء وكباية فيمتو قبل الجميع، تمريتي في حضني، وكل الأطباق التي أحبها من سمبوسة الجبنة الذائبة ولقيمات الوالدة الشهية وصمون الهامبورغر الصغير كلها مقبلات منمنمة في بيتنا غير قابلة للمساومة.

تسألني أختي " شفيج صايرة أم بطين هالسنة، كل شي تزهبينه يمج ؟؟

وأجد في السؤال غباء من نوع خاص !! أنا أم بطبن لإنني حرفيا أم بطين! دبتي امامي وخوفي الطبيعي الفطري على طفلتي الصغيرة القابعة في داخلي الصائمة طوال اليوم يدفعني بغريزة الأمومة الجميلة أن أكون على أتم الإستعداد لإطعامها بدون تأخير ولا مقاطعات " حمّود صبلي ماي لو سمحت" و " يما عطيني السلطة من فضلج"! لا وقت لدّي للمجاملات ولا خدمة الآخرين من حولي لأنني الوحيدة التي تطعم اثنين وأحيانا ثلاثة عندما تقرر "غدونة أن تلتصق فيني وتخطف اللقمة من يدي قبل أن تصل الى فمي.

والدي هو الآخر في صفي، ما إن يجدني صامتة إلا ويسألني " ها شنو تبين يبا " فطرته السوية هو الآخر تدفعه دون أن يطعم ابنته وحفيدته المختزلتان في كيان واحد بلا توقف .. من في الداخل ومن في الخارج حتى اترك السفرة للصلاة ومعدتي على وشك الإنفجار لأعود مرة أخرى أكمل فن الطقطقة ما بعد الصلاة وما قبل الشاي والحلو والفواكة!

لم يكن الصيام صعبا أبدا مع الحمل لإني والحمدالله في مرحلة متقدمة بعيدا عن الوحم ولوعة الجبد والدوخة، طفلتي بغاية الصبر والأدب " عسى الله يتمم عليها " ما لها حس ولا اسمع منها اي شكوى او اعتراض طوال اليوم سوى بعض الركلات المحببة التي تذكرني بإستمرار أن في داخلي حياة. ولكن المشكلة تكمن بالحيز المشغول سلفا داخلي بوجود انسان صغير يكبر ويتكون فيأخذ من مساحة المعدة والمثانة والزائدة الدودية والبنكرياس!

أعضائي الداخلية التنفسية منها والهضمية كلها في حالة إجتياح قسري، تكبر البنوتة وتصغر مساحتهم الطبيعية. حتى وانا على سفرة الفطور، قبل الاكل .. نظريا .. أنا سالفا متخمة من الداخل ويجب أن أتذاكى قليلا وآكل فقط ما يناسب الحيز الجديد لكي لا أعاني طوال الليل من الازدحام الخانق في وسط مدينة جسدي!

هل تعلمون أن اثناء الحمل – وخصوصا الأشهر الثلاث الثانية والأخيرة – تصغر المثانة الى ثلث حجمها الطبيعي؟ وهل تعلمون ماذا يعني هذا الكلام .. وسامحوني على الاسترسال بالمعلومة ولكنها فعلا تستحق التحليل!
اذا صغرت المثانة امتلئت بالسائل الأصفر بسرعة برقية، واذا امتلئت بسرعة برقية عاشت المرأة الحامل نصف يومها – وانتو بكرامة - بالحمام، واستفاقت من النوم الليلي اللذيذ من سبعة الى تسع مرّات لتفرغ محتوى مثاتنها الميكروسكوبية التي تنتفخ من شربة ماء!

فما بالكم بالمرأة الحامل في رمضان المحرومة من الماء والسوائل طوال اليوم، والسابحة في بحرهم ما بعد الفطور؟ ليلي الآن وفي هذه الفترة مقسم بالتساوي بين كل ثلاث شخرات زيارة للحمام .. وعليكم العد! بس هم ما نقول إلا الحمدالله على كل حال.



الأمريكي ورمضان!

نزولا عند رغبة اخي عين الصقر سأتحدث قليلا عن الأمريكي وسوالفه في رمضان:
أسلم زوجي قبل أن يكون زوجي بسنة عندما قرأ القرآن الكريم نسخته المترجمة بينما هو يعمل ويعيش في منتجع هيلتون المنقف. من لا يعرف الأمريكي، هو إنسان رائع ومعتدل جدا حتى قبل إسلامه وعلى الرغم من صغر سنة. عانى في طفولته من هجر أمه وأبيه وتشرد بين بيوت خالاته الى إن عادت أمه الى رشدها واحتضنته من جديد ولكن بعد أن كبر وشب واعتمد على نفسه. له مع أمه الآن علاقة جميلة جدا لا ينغصها ولا يمسها أحد.

التحق بالشركة العريقة الأمريكية التي لازال يعمل بها الآن وقدم الى الشرق الأوسط عام 2004 الى العراق تحديدا، ومن هناك الى الكويت ومن الكويت الى قلبي.

وهو في الكويت تعرف على ثلة من الفتيات العربيات اللاتي كن يعملن في نفس الشركة ونشأت بينهم صداقة جميلة مبنية على الاحترام والاستقامة. أهداه أحد زملائه نسخة مترجمة من القرآن الكريم فقرأها كلها واكتشف أنه كان مسلما طوال حياته لإنه آمن دائما بالرب ولم يكن مقتنعا ابدا ان المسيح ابن الله! لم يقتنع زوجي أبدا بفكرة الوساطة الإنسانية بينه وبين ربه، كان دائما يتساءل " لماذا نخاطب المسيح ليوصل صلاتنا ودعواتنا الى الله بينما الله موجود حولنا واقرب الينا من ارواحنا!". من هذا المنطلق تبحر زوجي اكثر بالدين الإسلامي ووجد انه – حتى وقبل معرفته بالإسلام – لم يكن يشرب الخمر إلا نادرا ولم يسكر في حياته إلا مرة واحدة. كما انه – وهذا ما أجده غريبا – لم يكن يوما مع امرأة في حياته قبل الزواج! كان زوجي من المؤمنين الصادقين "بالمانوغامية" Monogamy . وهي ما نسميه نحن " بأحادية الشريك".
أي أن زوجي وحتى قبل اسلامه كان يبحث عن امرأة واحدة يحبها قلبه، يهبها روحه ويعيش معها مخلصا وفيا طوال حياته.

في البداية وجدت من الصعوبة أن أصدق أنه عذراء .. ولكن أقوال أمه وأخواته أكدت لي الموضوع حيث خافوا أن يكون Gay أو من غير المهتمين بالفتيات لإنهم لم يروا معه صديقة ابدا! فمرور شاب بفترة المراهقة دون أن يكون له تجارب عاطفية امر غير وارد في قاموس الأمريكيين إلا فيما ندر!

لم يكن زوجي مثليي ولا معقد.. هو فقط أراد علاقة حقيقية مع امرأة تشاطره الروح قبل الجسد.

صام زوجي رمضان كاملا قبل أن يشهر اسلامه، رمضان 2004 فقط ليعرف جدوى الصيام ويجرب طقسا اسلاميا على سبيل المعرفة. أسلم رسميا في عام 2005، والتزم بالفروض الإسلامية بعد الدراسة والكثير الكثير من الأسئلة كنت أجيب عليها بمحاضرات دينية عبر الهاتف تمتد من الساعة الثانية عشرة ليلا وحتى السادسة صباحا!

ما أحبه زوجي في الإسلام هو مبدأ الرقي والتسامح والمساعدة المفروضة من القوي للضعيف، ومن الغني للفقير. كما أحب فكرة المعرفة المطلقة بوجود الله بدون وساطات بشرية، وان الله في قلوبنا يرانا ويسمعنا ويعلم ما في داخلنا. كره زوجي في نفس الوقت بعض الممارسات التي لا تمت للإسلام بصلة، التكلف، النفاق، الكذب، الإرهاب، العنصرية والفوقية وغيرها من الأمور التي اعتقد أن لا وجود لها عند المسلين ولكنه صدم بكثرتها وانتشارها. هو أول من أشار مباشرة الى نقاط كبري، ووضع اصبعه بصراحة جرحتني على نقاط نفاقي الديني مما ساعدني في النهاية على التخلص من كل فعل كنت افعله للناس بإسم الله.

يصوم زوجي رمضانه بإتقان منقطع النظير، يجاهد أكثر منّي لإن الشركة التي يعمل بها أمريكية لا تعترف بالمواقيت الإسلامية ولا تعير لإحتياجات الإنسان المسلم اهتمام. هو لازال يبدأ دوامه الرسمي الساعة السادسة صباحا وينتهي في الساعة الخامسة مساءا! يعمل 11 ساعة متواصلة يوميا في صحراء الجبيل بلا ماء! يشكو قليلا ولكنه يعلم أن الله معه، يشاطره التعب ويقدر له الإجتهاد.

سافر الينا يوم الخميس وغادرنا اليوم صباحا .. وضعت أمامه في بيت والدي ما لذ وطاب، وأكل كما يأكل العصفور طعاما متواضعا، صغرت معدة زوجي في الأسبوع الفائت لإنه كان يفطر لوحده في غرفته بثلاث تمرات، ماء وساندويشة التركي والجبنة التي يحبها. ولم ينسى أن يذهب للمتجر ليشتري "بطل فيمتو" مع بداية الشهر الفضيل. اتصل بي ذلك اليوم يخبرني سعيدا أنه وجد "فيمتو" في السعودية. كان صوته رقراقا جميلا ينضح بالتفاؤل رغم غربة الشهر الفضيل.

أمس جلس بجانبي وأنا أشاهد أم البنات، اقتطف له من المشاهد ترجمات سريعة .. ولم يهتم إلا لمشهد الأكل عندما وضع على الشاشة! تساءل عن فكرة وجود الأكل على التلفاز في شهر رمضان صريحا واضحا في وجوه الصائمين، بينما يمنع أكل غير المسلمين في المطاعم والأماكن العامة! قال أن المبدأ واحد ..

زوجي من معارضين اقفال المطاعم ومعاقبة غير المسلين على الأكل علنا في شهر رمضان، لإن فكرة الصيام بالنسبة له، لها قدرا كافيا من القناعة الإحترام في قلوب المسلمين لن تزعزعها رائحة الوجبات السريعة، ولن يهزها مرأى الناس وهم يأكلون!
" نحن لا نحتاج ان نرغم الناس الغير مسليمن على احترام طقوسنا وفروضنا، هم ليسوا مجبرين على مراعاة مشاعرنا طالما أننا نمارس حريتنا في الصيام مخيريين لا مجبورين ولا مسيرين" .. قال لي عندما اخبرته انهم عاقبوا شاب فلبيني عندما وجدوه يشرب علانية أول أيام الشهر المبارك.

عاد الأمريكي لجبيل اليوم صباحا .. وانا .. جلست هنا أكتب عني وعنه وعن رمضان.
***
One More Thing


اجابة على تساؤل الأخ او الأخت الغير معرف:

(( ودي اسئلج سؤال اتمنى تجاوبينهلما تطلعين مع ريلك في الكويت..ما تحسين ان الناس عنصريين؟ يعني نظرتهم لج غير؟ محد يتحرش او يقط كلام مثل السم؟ سؤالي خاص و يهمني اعرف تجربتج
شكرا))

كتبت عدة مقالات بهذا الخصوص .. ولكن تسعدني الإجابة:

أولا يجب أن اذكر أنني انسانة فخورة جدا بزوجي، اتشعبط فيه وأمسك يده وأضمه الى قلبي في الأماكن العامة متى ما شعرت بحاجتي لذلك. لم أكن يوما من ذلك النوع من النساء الذين يختبئون من قرارتهم حتى وإن كانت مختلفة على الناس من وحولي. كما أنني لم أعر لنظرة المجتمع الناقصة أي اهتمام.

هناك انواع عديدة من النظرات التي نراها ونشاهدها انا وهو .. في بداية زواجنا كانت النظرات اعمق، اقوى، اشرس وربما أكثر فضولية. لا اعرف ان اختلفت النظرات في السنة الأخيرة أم أننا فقط اعتدنا عليها ولم نعد نعيرها اهتمامنا في التدقيق والتمحيص.

نادرا ما علق الناس علينا بالسلب، من كان يعلق بحقارة كان يعتقد أنني صديقته او صاحبته ولست زوجته! كانوا يعتقدون أنني فتاة كويتية متحررة جدا "مصاحبة أمريكي" للوناسة ولمآرب أخرى. مثلا في بداية زواجنا علق شاب "محترم" :
( هاذ آخرتنا قامو بناتنا يمشون مع الكفار )

وكم وجدت في التعليق إساءة وتصغير لعقلية المعلق لا المعلق عليه، كم يدل تعليقه وتفكيرة على تخلف ونقصان! مشكلتنا في هذا المجتمع هو إلقاء الأحكام جزافا بلا سؤال وبحث وتمحيص وتدقيق!
أولا، كيف عرفت أنني لست أخته من أحد والديه مثلا، خالته، بنت عمته .. كيف عرفت أنني لست زوجته؟
ثانيا: كيف عرفت أنه كافر؟ هل لإنه أجنبي؟ وإن كان غير مسلم فهو نصراني .. والنصرانية دين كتابي، ولا يجوز أن نكفر الأديان الكتابية التي نزلت من عند الله!

كم وددت لو يتقدم المحدقون الحائرون منّا خطوة، ينفضون غبار الكبر والأحكام والظنون السلبية من على اكتافهم ويسألون أولا قبل إصدار أحكام عشوائية عليه وعلي فيمن نكون ومن نحن وما هي طبيعة علاقتنا! كنت سأجيبهم بكل سعادة.

جاءتني مرة امرأة خمسينية بعفوية محببة، استأذنت منه وأخذتني على جانب وسألتني إن كان والدياي يعلمان أنني "أصادق" الأجانب. ضحكت من كل قلبي وأخبرتنها أن والدي هو من سلمني له بيديه على سنة الله ورسوله بصداق ومأذون ومهر وزفة وطار. ابتسمت وارتاحت وذهبت اليه تقول له بإنجليزية ركيكة:
" You be careful with our daughter .. she is gold " ترجمة: " دير بالك على بنيتنا .. تراها ذهبة ".

خفّت النظرات مع الوقت ومع وجود طفلتنا بيننا .. تحولت نظرات الإشتباه والشك والقهر من بنت البلد "الصايعة" الماشية مع الأمريكان الكفار الى نظرات تساؤل وأحيانا استغراب ..

أكاد اسمع التساؤلات التي تدور في رؤوسهم : هل هي فعلا سعيدة معه؟ هل هما متفاهمان؟ بأي لغة يتحاوران؟ هل هو مسلم؟ ماذا عن العادات والتقاليد؟ هل ستعيش هنا ام سيأخذ بنيتنا الى بلاده البعيدة؟
أحيانا كثيرة أجد الحسرة في عيون الإناث .. وتعليقات طريفة مثل: " زين سويتي، رياييلنا ما منهم فود، كما قالت لي واحدة في تجمع نسائي : والله نفذتي بجلدج وعرفتي شلون تنحاشين من الأرف إللي احنا فيه".

وهذه طبعا فئة لم يوفقها الله في البطيخة الزوجية، مما لا يمنع طبعا أن هناك الكثير من الرجال الكويتيين الرائعين الذين يحترمون المرأة ويقدرونها، ويحرصون على أن تعيش في كنفهم براحة وسعادة وتقدير وحب متبادلين.

في النهاية عزيزي / عزيزتي الغير معرف
تبقى التجربة بين اثنين لا ثالث لهم، لا يتدخل بينهم الناس ولا الأعرف ولا التقاليد ولا المجتمع.
عندما يقفل الباب في نهاية اليوم على الزوجين، عندما يكونا لوحدهم .. هذا ما يهم. أعرف في قرارة نفسي أنني لم ارتكب خطئا، ولم اعصي أحدا، ولم اهضم حق انسان، ولم اظلم مخلوق.
أعلم من اعمق نقطة من قناعتي الشخصية أنني اتخذت القرار المناسب لإنني عندما اضع رأسي على وسادتي أحمد ربي على الرجل النائم بجانبي. ذلك الإنسان الرائع الذي عرفته وأحببته من كل قلبي، الذي ناضلت من أجل الإقتران به وكافحت من أجل أن أكون زوجته .. لم يخيب ظني ولم يخذلني. كان ولازال لحافي الذي يدفيني بحبه، وصخرتي التي استند عليها ما إن تتكالب علي أمواج الحياة.

في النهاية .. في النهاية .. في النهاية
هذا ما يهم.





هناك 21 تعليقًا:

esTeKaNa يقول...

أول مرة أقرأ بوست في نهار رمضاني فأشعر بأنه أغناني عن افطاري وعدل مزاج فقدي لقهوتي
:)
صورتك في بداية البوست
ضحكته الجانبيه
وصورة ابيك واسرتك من بين الكلمات
وافطاركم
والعديد من افكارك المرتبه في هذا الصباح
كانت من اجمل المتع التي بدأت فيها صباحي

كنت وما زلت متأكده انك انسانه جريئه قوية باتخاذ قرار حياتك وأن الله يحبك فوفقك سبحانه
والتجارب تبقى تجارب شخصيه لكل منها ظروفها وعواملها التي تؤدي لنجاحها او فشلها

الله يحفظك ويحفظ الطفل الصائم فيك ،ويبلغك بغدونه،ويحفظ لك اسرتك والأمريكي الذي نسئل الله ان يثبته ويجمعكم في الدنيا والجنة بأحسن حال يارب

jonoon 3aqel يقول...

بالتوفيق ان شاء الله..
الله يقومك بالسلامة و يهنيك بحياتك الزوجية و يديم عليكم راحة البال..

عاد حاسبي لا تطلع غدونة من اليهال اللي يغارون من اخوانهم الاصغار..

الله يسهل اموركم

تحياتي

The.One يقول...

wooooooooow...
أنتطلقـت منـي بصوت هامس مسموع,,
كالأطفال تماما


صج الي اقراه ولا انا غلطانه ؟!!
بصراحـة شي ولا مررررررة خطر على بالي
ولا واحد بالأميـة فكرت بيوم من الأيام أنه ممكن يصير الي صار


عليج بالعافيه دامج مرتاحـه
وبالتوفيق ان شاءالله بحياتج

والي شايفته انه الأجانب عامة اذا أسلمو يطبقون أحكام الدين أكثر منه احنا يالمسلمين .
تعجبني الأمريكية لي ألبسة العباة بديرتها !! ماشاءالله عليها
وكذا مرة يتكرر معاي هالمشهد




وهم واااااو .. im shocked :) !
سلامـي للــــ أمريكي

غير معرف يقول...

مشكورة على الاجابة
اتمنى لج كل السعادة مع زوجك و بنياتج يا رب و تستاهلين كل خير..

Nikon 8 يقول...

أحلى حش قريته :)
الله يباركلج فيه
تصدقين على سوالفج عن نفسج وعايلتج صرتي قريبة منا أرواحنا .... حتى أشكالكم صالرت مألوفة علينا ... فلا تستغربين لي شفتج مع عايلتج الصغيرة في مكان عام وسلمت عليكم :))

رورو الشخبوطه يقول...

السلام..

بوستاتج ماشاءالله طويله بس خفيفه وممتعه..

والله يتمم عليج راحتج وحمالج و ع ريلج ماشاءالله ايمانه يارب..

في وايد ناس مو مسلمين بس تحسين انهم زينين بس ناقصهم يسلمون امينين محترمين ماخذين اهم شي بدينا واساسه اللي اهو الاخلاق..

مشكوره ..

كبرياء وردة يقول...

الله يديم عليكم سعادتكم

اهم شي راحتح ورضا الوالدين وخل الناس تعلق وتموت قهر :)

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ يقول...

جميله بكل معانيج يا سبمبوت
توني ادري عنج اشياء كنت اغفلها
الله يتمم عليج حمالج إنشالله
ويرزقج بالذريه الصالحه اللي تقر عينج دنيا وآخره ,
ويجعلها مثل غدونّه مشالله
قمر 14 :*
الله يخليهم لج , ويخليلج الأمريكي
اللي يمكن ما تحصلين مثله
ولا يحصل مثلج :>

الزين يقول...

صباح معطر بطيب رمضاني مختلف

وكسرة بخور معتقه خبأتها بين حاجياتي الجميله

وقصاصة ورق قد كتبت عليها شيئا من نفسي

ودراعة رمضانية تشعرني بأني جميله بكل حالاتي ومهما لبست

وفستان عيد ينتظر فرح طفله

صباحج انت يا سبمبوت

احساسي فيج بهالبوست مختلف

يمكن لأني ولهانه عليج وااايد

ويمكن لأني كنت معاج بكل تفاصيل يومج الرمضاني

واحسست شوقك وافتقادك وحبك لنصفك الآخر

:)


البوست رايق وعفوي وجميل جدا يا سبمبوت


:*

aL-NooR . يقول...

صباح الخير..و النوير

جمعت بهالبوست العفوية ..والنزاكة ..والرقي .. يوميات حلوة ..ناطعة ...و سلسة .. حتى اشيائج الاخرى رائعة ..


استمتعت بالنص ..و الصور الاجمل

**************************

Angel Orchid يقول...

طبعا كالعادة افحمتينا بكتاباتج المو طبيعية :)

والله يصبرج حبيبتي على الفراق والله حاسة فيج انا تعبت نفسيا من موضوع عمل زوجي البعيد ... الله كريم

أهم شي انج تمشين رافعة راسج مع زوجج ومايهمج شي.. انتي اخترتي واختيارج كان صح ...
تحوشني نفس حالة التعليقات بس زوجي يصدمهم لما يرد عليهم بالعربي ويبتسم بويووهم :)

موفقة ان شاءالله والله يسهل عليج حمالج وولادتج..
وتيبين بنوته كتكوته حلوة نفس غدونة

ARTFUL يقول...

صباح الخير

وانا اشوفها ايام الحمل ، فجأة ومن غير اي مقدمات ابي الحمام تكرمون بسرعه بسرعه بسرعه

!!!!!!!!!!!

صراحة كنت أضحك عليها D;

الله يسهل عليج ويرزقج البنت اللي تسعدج

:)

سلمي على ابوكم وابوج

:)

استانست بقصة الأمريكي حلو الواحد يسلم بقناعته
:)

chandal/danchal!! يقول...

شفاحة قبل الفطور حايشتني يا سبمبوت

والحمدلله محد مواخذني... بس تعالي شوفيني عقب الفطور... امي تقولي لو تاكلين صب القفشة تولدين

:)


والمثانة مختربة مع اول حملة ولا اذا ياتج رفسة والا كوع من البيبي... وكفاية كدة وبلاش ضايح

:p


الله يهنيج على هالزوج الخلوق ويباركلك فيه وبذريتك

:)

عين الصقر يقول...

أمتعتنا بهذا البوست القريب إلى القلب ، أشكر صدقك وعفويتك واستجابتك لسؤالي ، والله يتمم عليك بالسعادة في ظل من تحبين.

واسمحي لي أن أتقدم بإهدائك بوست خاص يدور موضوعه حول (سبمبوت) ومدونتها المختلفة والمتميزة، عسى أن ينال رضاك، تابعي في (عين الصقر)
www.3ainsaqr.com

غير معرف يقول...

كلمات جميلة ...أضحكتني و أبكتني في نفس الوقت
نحن نعيش في ظل مجتع أسميه "مجتمع الشك"....نظرات الشك و اللوم دوما تحاصرنا و في أغلب الأوقات من غير سبب
أنا كويتية و زوجي كويتي و لا زالت مثل هذه النظرات تلاحقنا ....طبعا لما نكون طالعين بدون اليهال (:
إتضح لي شيء في الكويت.....أحسن فلسفة إهيا الحقران وبس
الله يوفقج و يبلغج بالسلامة إن شاء الله

دال من الناس

غير معرف يقول...

موضوع غريب و جميل بنفس الوقت
:)

هناك تساؤل و استفسار: هل صاحبه الصورة هي سبمبوت ؟؟

الوتيــــــــــن يقول...

أشكرك على إشراكنا في هذا الجزء منك اخيتي سميوست :) والله يبعد عنكم الحساد والعذال والفضوليين

سبمبوت يقول...

كثيرا ما تدهشني تعليقاتكم .. صدقكم في دعاؤكم .. وتعاطفكم الغريب مع امرأة لا تعرفون عنها إلا ما تقوله لكم!

هل يا ترى تعلمون عن مشواري الطويل الذي قضيته وأنا أعلّم نفسي كيف أتصالح مع نفسي وأضع وجهي وتاريخي وحياتي على الطاولة؟

شكرا لكم على كل شيء

أنا فعلا أحبكم

إجابة على سؤال الغير معرف الأخير:

نعم عزيزي / عزيزتي ..
هذه أنا بشحمي ولحمي ..

سعيدة بلقاؤكم :)

سبمبوت يقول...

استكانة ..

أؤمن إيمان مطلق بفترات الغياب لأخذ استراحة من المحيط ..

ولكني فعلا سأفتقدك ..

دمت بخير حبيبتي ..

سبمبوت يقول...

الزين

لماذا كلما ألمح انذارا بوجود تعليق منك أجهز نفسي لقراءة شيء يطير له قلبي ..

أنت جميلة سيدتي .. بمشاعرك، بروح قلمك وبتلك المشاعر الجياشة لإعطاء الآخرين من أمثالي سببا للإستمرار.

شكرا من كل قلبي ..

سبمبوت يقول...

Nikon 8

أنا فعلا قريبة منكم .. أنا كتاب مفتوح لا أشعر بقدسية أحداث حياتي بدون مشاركتها معكم. لا أعلم إن كانت ستلاحقني يوما وتعضني من الخلف ! ولكني مستعدة لقبول التحدي وتوخي أحداث المستقبل.

طبعا تقدمي وسلمّي وقولي لك اسمك الحركي وساعرفك على الفور :)

إللي غنّو معاي السبت سبمبوت ..

منورين سبمبوت