كل تلك الخربشات الصغيرة التي كانت تؤذينا .. كبرت معنا

لتصبح هكذا .. مدونة !

الأربعاء، 30 سبتمبر، 2009

تدابير قسرية !!


يكبر البطن ويزداد عدم التوازن الإرتجاجي يمينا وشمالا على جانبي نقطة الثقل المحورية! تتفلطح الملامح وتأخذ الأقدام ابعادها الثلاثية الجديدة افتراشا أفقيا على الأرض. ترفس الفراشة وتمارس تمارينها الصباحية داخل حمام السباحة الصغير والمصمم خصيصا لراحتها ما قبل الدنيوية! يتكاثر الغباء الفطري والنسيان الحملي وترتسم على الوجه ابتسامة عبط شبه دائمة! وكلما دنت ساعة الصفر، كلما زادت الإقتراحات والأفكار المرتبطة بالثلاث ليالي السحرية.

عادة ما تمكث المرأة الوالدة ثلاث ليالي في المستشفى إن لم تستعجل حياة الشقاء بساعاتها ودقائقها الاولى بمعية الضيف الجديد. والدة سنة أولى أم، أمومة 101 عادة لا تعرف أنها ما إن تخطوا اولى خطواتها خارج اسوار المستشفى، هي بالحقيقة توقع صك الوداع. تستودع نومة الليل العميقة اللذيذة وتستقبل اياما مقلوبة لا ليلها ليل ولا نهارها نهار! الطفل حديث الولادة يحيى كالمخلوقات الفضائية الغريبة فعلا عن هذا الكوكب، بكاءا صياحا نواحا في الليل، نوما سباتا رقادا في النهار.
والأم عليها ان تضبط ساعتها البيولوجية والنفسية والعقلية وتلك المنبة الحقيقية على مواقيت عشوائية لا تمت للواقع المعاش من حولها بصلة!

تقترب مني زميلة وتربت على بطني المتكورة المرتكزة بإبداع خلقي في وسط جسدي، هكذا تطفو وتتدلى دبتي بين السماء والأرض بلا حبال ولا أعمدة! بعد السؤالين المعتادين " كم لك؟" و " وولد والا بنت؟" احيانا تبدأ أسئلة غاية في الغرابة: " جهزتي ؟" ارد
" لا والله ما شريت شي للبيبي" ..
ترمقني بحيرة " لا اقصد حق المستشفى" ارمقها بحيرة أكثر " لا !" ..
تشهق وتضرب خبزة ايرانية وهمية على تنور صدرها " من صجج؟؟ ما شريتي قميص دانيل؟ ما شريتي كفر استقبال؟ ما طلبتي حلو قهوة؟ ما لقيتي كاكاو توزيع؟ ما قررتي شنو يتوزعين هدية؟ ما فكرتي شنو لون الورد؟ ما سويتي مسج الإعلان عن ولادتج؟ ما شريتي طقم الياهل، ما قررتي منو بيدش معاج الولادة منو بيصورج وانتي تولدين، ما حجزتي صبابين قهوة، ما شريتي طقم الشاي؟"

أخذت نفس عميق بدلا منها والتقطت أنفاسي عنها .. رمشت رمشتين، وابتعدت خطوتين وقلت "لا" ..

نفضت الخبزة الإيرانية عن صدرها، وحركت قميصها بعيدا جسدها الذي لفّه العرق .. ومسحت خط الكحل السائح من الشطة عن عينيها، واعتقد انها اخفت دموع الشفقة علي بأن ارجعتهم قسرا الى محاجرها، تنهدت بحزن :
" واي مسكينة الله يعينج .. وراج شغل وايد قبل الولادة وترى ما بقى وقت!"

كم وددت لو اربت أنا الأخرى على كتفها، أن انفخ على النار المتأججة في تنور صدرها وأخبرها أنني الأخرى أشفق عليها، الشفقة متبادلة بيني وبينها لإنني لا أؤمن أن الإحتفال بالولادة يجب أن يحضى بكل تلك الطقوس المتكلفة والمصنوعة خصيصا لرضى الزوار الذين جاء اغلبهم للتطمش على أنفي المفروش وشعري المنكوش وطفلي المخروش !

ساعات الولادة ذاتها بالنسبة لي سرا خاص جدا بيني وبين أمي .. هي فقط من يجب ان تراني اعصر مهجتي خارج حدود جسدي، هي فقط من يجب ان يمسح عرقي، أن يقرأ القرآن على وجعي، أن يسمع صراخي وصهيلي بينما يشق رأس المولود طريقه من ظلمات كهفي الى نور الحياة.

الدقائق السحرية المحدودة ما بعد صرخة الطفل الاولى ملكا لزوجي، هو فقط يجب ان يكون أول من يلملم بواقيه من على ارضية غرفة الإنتظار، هو أول من يسحب اشلائه المفزوعة من خلف باب غرفة الولادة. عيناه هما أول العيون التي يجب أن تقع على وجه الطفلة، صوته أول الأصوات التي يجب ان تسمعها، ودمعته التي يحاول ان يخفيها يجب ان تكون أول بوادر تعارفها على ماء الحياة ورطوبة المشاعر الندية.

ساعة الإسترخاء ما بعد الولادة في نفس الغرفة وذات السرير الملطخ بدمائي ملكا لنا ثلاثتنا، أنا وهو وهي .. القادمة الجديدة، نحملها سويا يدي فوق يده، اضعها على صدري بينما هو يلمسها ويلمسني، يبعد شعري عن عيني وطرف الغطاء عن عينها. يضمنا ثلاثتنا بذراعه الدافئة ويشملنا ثلاثتنا بإبتسامته الكبيرة.

غرفتي في المستشفى، تلك النظيفة اللامعة التي لم تشهد انفجاراتي لي وله ولأحبابي، لكل من رمى ما بيديه وجاء ليفرح بقلبي .. ليؤرخ لي فخره بإنجازي، يشاهد طفلتي ويخبرني كم هي جميلة حتى وإن كانت تشبه في ساعاتها الأولى ضفدعة تائهة! ضحكاتهم الصادقة، طرائفهم التي تشبه طرائفي، وعيونهم التي فيها ملامحي. لهؤلاء الذين جاؤوا لرؤيتي لا لرؤية القميص الذي ارتدي، ولا الشراشف التي القي جسدي الخائر عليها. هؤلاء الذين لم يحكموا على سعر الشيكولاته التي اقدمها، ولا وفرة الورد الذي طلبته احتفالا بهم أكثر من احتفالي بنفسي. غرفتي المتواضعة ستسع هؤلاء الذين جاؤوا يضحكون معي لا علي، ويفرحون فيني لا يشمتون فيما اخترت وكيف نسقت فناجيل قهوتي العربية.

لم أقل كلمة لزميلتي .. ولكنني ابتسمت .. وهي صمتت وذهبت الى مكتبها ..

لإنها تعرف وجهي جيدا عندما يتأهب لنبذ أشياء يؤمن بها الآخرين .. ولست بالضرورة أجدها تدابير قسرية!

هناك 22 تعليقًا:

~ هند ~ يقول...

=)

الله يقومج بالسلامه ونفرح بسلامتج وسلامة المولوده..

أثاري يعرفون مغزى ابتساماتج ^^

صج صج .. أحب إبتسامتج بالصوره اللي مع غدون :* إلا شلونها صديقتنا الصغيره ما لها حس الله يحفظها

سبمبوت يقول...

حبيبتي هنودة صباحك خير

نعم يعرفون معني تلك الإبتسامة لإنهم جربوها من قبل ولم يحبوا نتائجها ..

احيانا يعتبرونني متفلسفة متحذلقة منسلخة عن تدابير واعراف المجتمع، ولكني فعلا لا اتفلسف ولا اتحذلق ولم انسلخ يوما عن هذا المكان البديع بكل بدعه وهباته.

أنا انسانة اشتري راحة بالي وافعل عادة ما اراه مناسبا للحدث ومريحا للخاطر والنفسية.

غدونة بخير الحمد الله بأبدع حال :) لازالت لا تستوعب أن هناك شخصا سيأتي ويأخذ الضوء قليلا عنها ولكنها تردد بين فترة وأخرى كلمة " اختي " وأنا موقنة أنها لا تعرف ماذا تخفي هذه الكلمة ورائها.

في النهاية أنا في غاية السعادة أن سيكون عندي غدونتين .. واحدة تفطسني من الضحك بشقاوتها وحلاوة برائتها .. اثنتين ستكونان بمنتهى الشطانة والإثارة ..
الفال للجميع ان شاء الله ..

ARTFUL يقول...

شلون نقدر نقنع البنات اللي حوالينا بقناعتج

!!!

رفيجي قاعد يزهب حق هالسوالف اتوقع الحين رصيده بالبنك باجي فيه مبلغ تكاليف المستشفى فقط لا غير

حتى باكيت زقاير ما اتوقع يقدر يشتري

يعني ما يصير كفر بألف وطقم استكانات درزنين أكثر من 500 دينار غير الكاوكاو وانزاع السويت

غير تكاليف المستشفى غير ملابس المره والبنت

صراحه عطفت عليه وكسر خاطري

يعني ليش الريال يحاتي اذا قربت تولد المره

D;

الحمدالله

الحــــر يقول...

الله يجلعها من الذريه الصالحة

:)

نون النساء يقول...

سميها غيد عشان يصيرون غيد وغدن :P~


الله يقومج بالسلامه يارب ،، خيراً فعلتي
قايضتي شيء مُستجد على مجتمعنا ظهر ليدل على سخافتنا الماديه براحتك النفسية وراحة زوجك وأطفالك ...



دامها قالت ( عوار راس ) من يطلب عوار الراس اذا بيدنا نتركه

نون النساء يقول...

سميها غيد عشان يصيرون غيد وغدن :P~


الله يقومج بالسلامه يارب ،، خيراً فعلتي
قايضتي شيء مُستجد على مجتمعنا ظهر ليدل على سخافتنا الماديه براحتك النفسية وراحة زوجك وأطفالك ...



دامها قالت ( عوار راس ) من يطلب عوار الراس اذا بيدنا نتركه

AuThoress يقول...

تخيلت ملامحك وانت تستقبلين كلامها .. الدارج.

انت مثال رائع
فأنا كأنت ، اكره هذا الجنون الممارس باسم لا أدري ماذا!

فرحة الطفل.. فرحة مشتركة بين الام والاب، نتاج حبهما الــ "مختلف/الغير" .. نتاج ليلة شغب حبيّة!

ولادة يسيرة صديقتي الــ سارةّ

سبمبوت يقول...

Artful

أجمل القناعات التي تستقر في رؤوسنا من بعد أن تطفو الى السطح بعد عمق التجربة ولسعة التجريب.

أفشل أحيانا في اقناع اقرب الناس لي بأشياء أراها - في عيني - غاية بالمنطقية، ولكنهم يصرون على موقفهم لإنه يمثلهم هم مثلما موقفي يمثلني أنا ..

في النهاية نحن بشر نختلف عن بعضنا .. راحة بالي أنا شقاء غيري، وشقائي راحة بال غيري وهكذا تدور عجلة الحياة.

سبمبوت يقول...

نون النساء ..

على الرغم من أن تفاصيل حياتي على طاولة النقاش في مدونتي إلا أنني انسانة غاية في الخصوصية، أحمل في قلبي للوقت واللحظات الخاصة تقدير مختلف عن الآخرين. عادة أكون بخيلة فلا اشاركها مع الناس إلا على شكل قصة تسرد لذكرى مرت.

هذه العادات التي اختلقناها لنبين ما عندنا من مال ووقت وكياسة اجتماعية وترتيب وسنع لا تهمني بقدر أن أعيش لحظاتي الحميمية بلا منغصات خارج نطاق الدائرة الضيقة.

لا الوم الساعيات وراء التجهيز لإحتفالية باذخة، ولا ارى في ما يفعلن اي خطأ طالما أن التجهيز لا يلقي في صدورهن هوس اللحاق بركب من سبقوهن في مضمار السباق.

Angel Orchid يقول...

اهم شي الله يقومج بالسلامة انتي والبيبي... وخلي عنج هالسوالف الي ماله داعي اصلا تفكرين فيها وتعورين راسج.. كلها سوالف مظاهر وفشخرة على قولتهم...
فكري بهالاسامي حق الكتكوته اليديدة عندي من اهلي وحدة مسمية وسن وشجن وفنن وغدن بالطريج ;)

ادعيلج من كل قلبي الله يسهل عليج وتكونين بألف خير

chandal/danchal!! يقول...

ما جهزت العود... وهذي كلها عادات دخيلة على مجتمعنا.. قلبوا المثل من "كل ما هان زان الى كل ما بان زان"


عموما انا فيني طبع تشاؤمي


الياهل ما اجهز اغراضه قبل الولادة... روحة وحدة حق ماركس اند سبينسر تفي بالغرض

واقعد بقاون الولادة لين يشيلون عني الكاثيتر ويقوموني ثاني يوم من الولادة

وما اريد تجمعات لأني اكون بألم الله العالم فيه (ولاداتي قيصرية) ولي عاشر يوم يالله احس اني بني آدمة


الواحد يقول يالله السلامة... والناس ركضة تجهز من تعرف نوع الجنين


الله يعينج ويقومج بالسلامة ويكملج بعقلج

الزين يقول...

المود اليوم راااايق

يا عساه دوم رايق


تدرين ان صار لج فترة ما تردين على التعليقات

وتدرين اني اشوف ابتسامتج من خلال هالبوست

:)

وشفتها بمكان ثاني بعد بس ماني معلمتج وين

عسى ربي يعطيج طلقة السهالة ويفرحج باللي يايه بالطريج

والأسم ايي مع صاحبته لا تحاتين

:**

سبمبوت يقول...

Au Thoress

دعونا لا نتحامل على أخواتنا اللاتي يبدعون حقا في التجهيز لإحتفالية ولادتهن، في النهاية هو فعلا وقتا سحريا مستقطعا من مزاجها هي. ربما لن تحلو لها الولادة إلا بعد اتمام كافة التجهيزات .. هي خلافي هكذا تجد سعادة اللحظات.

أحب أن ارى ابداعات غيري .. اعجب كثيرا بتنسيق الوان الغرفة مع القميص مع الكفر مع الكاكاو مع يونيفورمات الخدمة .. هو فعلا فن وابداع ببساطة لا أجد في نفسي قابلية له.

ولكنه فعلا شيء جميل يستحق التقدير طالما أن للمرأة مقدرة مادية لا تثقب جيبها وجيب الزوج، ووقت ومزاج ورغبة شخصية لتفعل كل هذا لنفسها لا للآخرين.

سبمبوت يقول...

Angle Orchid


الإسم في جعبتي .. مو غريب مثل غدن .. بس حطني الأمريكي جدام الأمر الواقع وقال لي بطلي من سوالف الأدباء والكتاب حسبالج نفسج كلش الحين !!

عطاني التميتوم " يا اسم سهل النطق عليه وعلى أمه وعلى طوايفه بدون حروف غوغائيةغائبة عن الأبجدية الإنجليزية وإلا ترى بيسميها شنيكوا !!!!"

قلت لا يا نظر عيني .. ولقيت الإسم الخفيف اللطيف الظريف إللي يتماشى مع لساننا العربي ولسانهم العنقريزي

راح أخصص للإعلان عن الإسم بوست خاص :)

سبمبوت يقول...

جندل


والله حتى آنا .. هم الأمريكي راكب راسه وما يبي أشتري ولا عود إلا لما يرجع من جبيل شهر 11 في اجازته الربع سنوية ويبي يطلب كل مستلزمات البيبي أون لاين من امريكا ..

يقول ذي غاب .. و ماماز آند باباز ومذر كير قاصين علينا الأسعار دبلات ..

عاد هالأيام نتجابل أنا معاه وحيل نترس بهالـ ويش ليست لما يحين موعد الطلبية.

يا حلو الأطقم القطنية والبجامات إللي معاها عشرتعش قطعة من غاب وتارغيت ما تتعدى الـ 14 دولار!!!!

وترى قطنهم عجيب غسل ولبس خصوصا بالأشهر الاولى إللي تبتدين تقطين كل شي بعد ثلاث شهور لإن قطعة اللحمة صارت بني آدمة وقاعد تتمدد مع الحرارة :)

الله يجيبهم بالسلامة صاحين سليمين ونلبسهم كل ما لذ وطاب :)

سبمبوت يقول...

الزين


هيا هيا فضة وشاهين الحلقة الثانية نزلت :) ترى قاعد اتريه !!

حبيبتي .. ولهت عليكم وعلى السوالف والرد والقرقة .. صار لي مدة وأنا منعزلة العالم بس أكتب وأنسى كأني من هذوله الملّق إللي ما يعطون ويه ..

ترى والله مو مني .. من إللي فيني !

دوما ابتسم عندما المحكم تقفزون فوق كلماتي وتقرأون ما أدون .. على وجهي دائما ابتسامة رضا مرشوشة بملح الوله مكبوسة بقدر الإنشغال الدائم والمزاجية المتواترة مع الثقل وآلام الظهر.

بس يالله هاذي الحياة :)

maha يقول...

سيبمبوت

هذا أول تعليق لي مدونتج مع العلم إني من متابعينها

عسى ربي يرزقج بر هالبنوتات آمين يارب

بالنسبة لتجهيزات الإستقبال
بالنسبة لي أنا مع التجهيزات وبنفس الوقت ضدها

معاها في حالة إن مرات تلقين البنت فرحانه حيل بهاللحظة بالنسبة تسوى عندها الإحتفال بأي مناسبة أخرى
وفي حالة أخرى تعطيها مجال إنها تتفرغ للبيبي بعد الولادة يعني ماراح تشيل هم أي زيارات أخرى من قبل الآخرين

وضد في حالة إنها تكلف نفسها فوق طاقتها وميزانيتها فهو في ذلك عبء مادي

وعلى الطاري ذكرتيني بشقيقتي الصغرى كانت تعبانه وايد بحمالها لدرجة إن عودهاأصبح تقريبا كالمصابات بالأنوريكسيا فسألتها الوالدة عن تجهيزاتها فكان ردها كفر من أي سوق شعبي وماكنتوش من الجمعية !!

طبعا الوالدة أبت على نفسها ذلك فجهزتها بمايلزم !!

سلة ميوّه يقول...

زين اتسوين عين العقل والحكمه..
وإلا شالله حادج اتهدين حيلج وحيل البنوته اللي تسبح بالكره المائيه العنونه...

رائعه دائما ...عسى الله يسهل عليج
ويبلغج ويبلغنا فيهم
وعسى السهاله دربج ...وممشاج


ممتع سردج..
كوني بإبتسامة رضى..أينما حللت


حبي

dm3t _almghor يقول...

الله يقومج بالسلامة ويسهل عليج الولادة

ما أحب التجهيز مبجر ومعاج حق باللي تقولين صار الشي مبالغ فيه والكل يتنافس فيه ىنا عن نفسي ماأسويها احب البساطة بدوت تكليف وعلى التجهيز الياهل قبل دخول شهري بأسبوع كافية لتجهيز الاساسيات

:)

قراءة في كف العشرين يقول...

الله يقومك بالسلامة ان شاء الله
:D

lilly يقول...

زين تسوين و معاج 100%

لحظات الولاده لحظات خاصه .. وأحنا شعب يحب الطماشه ومهما تسوين لازم ينقدون فشلي حادج .. و بدال هالمخاسير على يومين توفرينهم حق عيالج أو تسافرين فيهم أونسلج

الله يسهل عليج أنشالله وتكون من الذريه الصالحه يارب :)

~ هند ~ يقول...

أتذكر شيئاً..
أبحث عن موضوع "تواريخي"

لأتأكد من شيء,,

صدور أول كتاب 3-10 "اليوم" أم10-3فأحسست بالـخيبه..

أنتظر بأن أحتضن نسخة منه وتحتضنني :)


~ فـ عجـّل يا / آذار

إللي غنّو معاي السبت سبمبوت ..

منورين سبمبوت