كل تلك الخربشات الصغيرة التي كانت تؤذينا .. كبرت معنا

لتصبح هكذا .. مدونة !

الأحد، 25 أكتوبر، 2009

كركوبيات ..

ليتني في كل سنة أكبر سنة .. وأصغر سنة .. لأجد نفسي كل سنة ..
محشورة في نفس السنة!

الشقة الجميلة ذات النافذة الكبيرة التي تسمح للشمس التي أحبها أن تدخل بلا استئذان،
الغرف الكبيرة والأبواب الخشبية الغامقة كلون الشيكولاته.
المطبخ اللطيف الذي يذكرني بمطبخ طفولتي، والمفتاح الذي أحمله معلقا في علاقة مفاتيح سيارتي.
هل فعلا أنا أملك مفاتيح بيت .. ام مفاتيح حياة؟

لم تعطيني يوما والدتي مفتاح منزلها حتى عندما أصبح لدي مفتاح سيارة
تؤهلني لاجتياح الشوارع والعودة وحدي،
ربما كانت تخاف علي من المفاتيح او تخاف على المفاتيح منّي!
ولكني عندما تزوجت، كانت مفاتيح بيتها أول شيء أتسلمه منها!

غريب كيف يطير هم البنت بعد توقيع العقد من على كتف الأب إلى كتف الرجل الآخر..
والأغرب عندما تدرك البنت متأخرا جدا في الحياة أنها يوما لم تكن همّا .. لا لهذا ولا ذاك!

أنا وابنتي ذات السنتين امرأتان في بيت واحد كم تحب إحدانا الأخرى..
نلعب ونمرح ونتشاجر ونتصافى كمخلوقين متحضرين يعيشان في مجتمع غاية في السلام ..
اكتشفت مؤخرا أننا في وئام لإن لها الجزء الغربي من المنزل، وأنا لي الجزء الشرقي ..
وكل منّا يعرف حدوده !

بين أضلعي مشروع كتاب لم يكتمل، ورواية لم تنته،
و فكرة مسلسل لازال في حلقته الأولى،
وقصيدة لازالت في قيد التنفيذ!
أحيانا أسئل نفسي: إذا كانت كتاباتي لا تكتمل..
لماذا لازال تجميع الدفاتر الجديدة هوايتي المفضلة؟

اتشاطر غداءا مع صديق رجل، فيدفع هو فاتورة الطعام بعد جدال ومناقشة !
نتصاحب في رحلة الى المكتبة فيصر أن يدفع ثمن الكتاب الذي انتقيت!
نتجادل بصوت عالي امام الناس .. وأخيرا انتصر وهو ينهزم على مضض.
في كل رحلة مع صديق رجل يتأكد لي كم هو – في بعض الأحيان – سطحي مفهوم الرجولة عندنا!

طوال حياتنا نحاول وضع النقاط على الحروف ..
ماذا لو بدأنا في انتشالها، ربما ستتضح الكلمات أكثر!

ما الذي انتكس وانتقلب فيني وتغير ..
لأتحول فجأة من طالبة جامعية تستصغر كل من يخالفها الرأي،
الى امرأة تستمتع بكل من يخالفها الرأي؟

غريب كيف نفقد اهتمامنا بالأحلام فجأة . .
في اللحظة التي نوقن فيها انها قابلة للتحقيق!

لماذا أشعر بالشبع أسرع عندنا نتقاسم انا معه بيتزا واحدة؟

تخبرني زميلتي عن مغامرات سائقها الجنسية المتكررة مع خادمات منزلها،
ويشدني الموضوع لما فيه من قذارة وطرافة!
وفي المنتصف تقول " اهو رجّال ما ينلام .. الشرهه على الحريم "
فجأة افقد اهتمامي بالموضوع والزميلة .. وافقد ايضا أعصابي!

فتاة اعرفها لها سبعة اخوة كلهم علنا مدخنين ..
اربعة اكبر منها وثلاثة اصغر منها..
عندما علم والدها أنها هي الأخرى سرا تدخن ..
ضربها وأدخل عليها السبعة أخوة ليضربها كل واحد فيهم بطريقته الخاصة!

من كان له ماض بمخالب ..
فليحرص على ارتداء سروال محشو بالكثير من القطن!

يتساقط شعر المرأة كلما خنقوا في رأسها فكرة الحرية ..
ويتساقط شعر الرجل كلما تخيّل أنها حصلت عليها!



هناك 12 تعليقًا:

aL-NooR . يقول...

وااااااااو حبيت كل سطر ..
ما ورد تخلص الكركوبيات

ماكو
part 2
D:

نون النساء يقول...

have a nice karkob year every year

لأنها الشيء الذي يضفي على حياتنا نكهة للذكرى .. سواء كانت حلوة أو لاذعه


:P~

ARTFUL يقول...

ممكن اعرف المعنى السطحي للرجولة عندج؟

الزين يقول...

لأجد نفسي محشورة في نفس السنه..

تصدقين وبدون مبالغة
احب كل سنه تضاف لعمري
لأن دايما القادم اجمل

واكيد اللي سلمتهم لج امج هم مفاتيح الحياة ... وباجر بتسلمينهم لغدونه

بس تعتقدين مفاتيحنا تصلح لهم
لزمنهم
لتطلعاتهم
ولفتح صناديق امانيهم


احنا مو هم يا سبمبوت
احنا فرح دايم ومتجدد
:)
صح


جميل ان عرف كل منا حدود الآخر رغم اختلاف الأجيال
حبيت صحبتكم انتي وبنتج
الله يحفظكم يارب
والقادم اجمل
:)


شوفي ياسارا
كل شي لم يكتمل ايي له يوم ويكتمل
قصة فضه وشاهين تمت تحوس براسي سنه
وتوني اكتبها
لا تستعجلين
لك ثمر وايي وقت حصاده


سطحي مفهوم الرجوله عندنا
....

مو عندنا
عندهم
وعندهم تعود على رجال مجتمعنا المتواضع

والله يعينج على الإعتراضات
:)



لأتحول فجأة من طالبة جامعية تستصغر كل من يخالفها الرأي،الى امرأة تستمتع بكل من يخالفها الرأي؟

:)
نضجتي
واحببت ما يهبه لك الإختلاف من تجاذب
سالب وموجب
موجب وسالب
بالنهايه
في فكرة يديده
في افق اكبر
وفي مساحه للتقراب اعمق



والأحلام الصغيره عندما تكبر بقلبي هي ما يشدني
اما الأحلام السهله فلا اعرفها



واهو ريال ما ينعاب ... وما ينلام
وشايل عيبه

!!

متى بتتغير نظرة الناس ويشوفون ان الخطأ خطأ
وكون صاحبه رجل لا يغفر له هالشي ولا يعطيه العذر



واخت السبعة مدخين
تطفي سبع سيجارات بويوهم

مع اني مو مع التدخين
بس اهو المبدأ





من كان له ماض بمخالب ..فليحرص على ارتداء سروال محشو بالكثير من القطن!


قاتله هالمقوله


يتراوالي فصصت البوست وحللت التعليق
لووووول

صباح الخير

Fahad Al Askr يقول...

على الأقل طالع عليج غدا وكتاب ابلاش شاللي مكدر خاطرج
.....
من كان له ماض بمخالب ..
فليحرص على ارتداء سروال محشو بالكثير من القطن!
.....
عللي ما تحته خط

قلب المحبة يقول...

قبل أن يضربوها لانها تدخن لماذا لم يسألوها لم تدخن ..!؟

لانحسن لاتصرف في مثل هذه المواقف ابدا ..

لك خاالص ودي على ماخطته قلمك ..

شكرا لك

زيارتي الاولى ..
واعدك انها لن تكون الآخر ..

t.q8 يقول...

ماعرف اعلق
لانج ابدعتي بكل سطر كتبته يداك



شكرا لك

lilly يقول...

يعل ايدهم الضربه .. سبعه عاد !!! شبقه فيها !! بس صج أشمئز من المرأه اللي أدخن بس مو طق !!

عجبني النص :)

Angel Orchid يقول...

باعتقادي جميعنا نعيش بين هذه الكركوبيات وحياة كل منا لا تخلو منها..

ان شاءالله توصلين لهدفج وتخلصينا ..
وحطي في بالج ان في قراء ومشاهدين ناطرينج :)

عذورة يقول...

صح لسانج! أول مرة أقرأ في هالمدونة و عجبني تفكيرج و أسلوبج وايد! Keep Up!

الوتيــــــــــن يقول...

ممتعة كركوبيات سمبوسة ... تمنيت المزيد

أكو سطر ما فهمته .. ممكن توضحينه لي لأنه لفت انتباهي مادري ليش مع اني مافهمتهاو فهمته بالمعنى الغلط

"من كان له ماض بمخالب ..
فليحرص على ارتداء سروال محشو بالكثير من القطن!"

دمتي والبيبي بعافية :*

سبمبوت يقول...

الوتين

لتفسير الجملة يجب ان اشير الى المقولة الإنجليزية المشهورة:

( your past will bite you in the ass)

خصوصا ذلك النوع من الماضي المخيف الذي يحاول الكثير منّا ان يخبئه تحت السجادة. حتى وإن نجحنا في اخفاءه سيخرج في يوم من الأيام ليعضنا في مؤخراتنا! لذلك من كان له ماضي بمخالب وأنياب فليحرص على ارتداء سروال مليئ بالقطن.


وهذا يا صديقتي تفسير الجملة.

إللي غنّو معاي السبت سبمبوت ..

منورين سبمبوت