كل تلك الخربشات الصغيرة التي كانت تؤذينا .. كبرت معنا

لتصبح هكذا .. مدونة !

الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2009

متلازمة الحمل والولادة .. الشهر التاسع !!


أشتاق إطاري، أتلهف لضم جسدي خاليا خفيفا مثلما كان لسنوات طوال قبل ان تحتلّه آمال صغيرة ومثيرة! تحت صدري تماما وفوق نصفي السفلي تجلس كُرة مدورة وزنها ست ونصف كيلوات، تحتوي الكرة على قطعة صغيرة منّي ومنه، صنعناها بأيدينا عندما أحببنا بعضنا وقررنا ان يكون لنا في هذه الدنيا امتداد. تحتوي الكرة أيضا على غشاء رائق من ماء دافئ، بالإضافة إلى مخلوق غرائبي اسمه المشيمة .. تلك القطعة اللحمية السوداء العجيبة تغذي الفراشات داخلنا وتوصل لهم مقتطفات من كل ما نفعله لهم. لن تصدقوا كم مقرفة ومقززة تلك القطعة الطولية عندما تخرج من الرحم بعد الولادة، ولكنها فعلا شيء أشبه بالرسول الحنون الذي يخلقه الله داخلنا فيرسل للأجنّة منّا كل الرسائل بلا هوادة ولا توقف.
*
*
*
الغفوة الأولى
استلقي في فراشي الساعة الثامنة او التاسعة من كل ليلة، القي الحِمل على جانبي الأيسر أولا لإنه الجانب الأكثر تلائما مع الطفلة داخلي وأكثر أمانا لمسيرة نبضات قلبها. الكُرة إيّاها تتمدد على حيز الفراش فيتمدد جلدي معها. تتعارك الجاذبية مع مفاصلي فيضرب في الصميم – بين الخاصرة والأرداف – الم من نوع خاص. ذلك الذي يعترض على هروب كل الأبعاد الطبيعية لجسد طبيعي! اغفو .. واستيقظ لان الألم الذي يقسمني نصفين .. لم يعد يطاق.
*
*
*
اعتراضات مثانية
قالت لي الدكتورة ان المكان بات صغيرا على "هنا" .. في شهرها التاسع اكتملت الفراشة وأصبحت في حيرة من أمرها: كيف تتحرك وكيف تتمدد، حمامها الدافئ بالكاد يكفيها فتضم نفسها وتجلس قرفصاءا مريحا ملاصقة لأعضاء ماما. رأس "هنا " الآن في الأسفل، مقلوبة فراشتي رأسا على عقب استعداد لتشق الطريق المظلم وعبور الدهليز الطويل الى نور الحياة. هي لا تعلم صغيرتي انها توسدت مثانتي والتحفت برئتاي! رأسها الجميل يضغط على مكان السائل الأصفر فأستقض من أربع إلى ست مرات أثناء النوم لزيارة مضنية الى الحمّام! وبغرابة أطوار الأمومة .. أعود الى الفراش كل مرّة .. امسح بيدي على بطني وأقول لها "تصبحين على خير حبيبتي".
*
*
*
الغفوة الثانية
أتقلب بين الوسادات .. واحدة تحت رأسي، واحدة بين ساقاي، وواحدة خلف ظهري والأخيرة أضع عليها قدماي فأرفعهما قليلا عن مستوى رأسي استدراجا للدورة الدموية. أتثاءب وأغمض عيني بعد أن تركلني "هنا" ركلة الغفوة الثانية. اغض النظر عنها وهي تلعب داخلي " فتحي يا وردة " في ساعة ليلية متأخرة لا توائم حاجتي الماسة للنوم، أدعها تلعب .. وتدعني أنام.
*
*
*
التـــشنج
أحلم بأشياء متنوعة، أحيانا في نفسي، وأحيانا في الآخرين من حولي .. كلهم لديهم ما يقولون وما يفعلون بأحلام عشوائية لا تعني لي شيئا في الغالب. أحلم أيضا بحفرة أقع بها، او حيوانا متوحشا يجري خلفي فأركض سريعا وأجري لأختبئ منه. ولكني أقع على الأرض فيأتي الكلب من خلفي، يغرس أسنانه الحادة في ساقي فأعتصر ألما وخوفا. استيقظ على تشنجات اعتيادية جدا في بطّة الساق .. تأتي هذه التشنجّات الضارية دوما أثناء الحمل بسبب العمل الإضافي الذي يقع على كاهل عضلات الساق كلما كبر الطفل وزادت الأحمال. علمتني أمي كيف أتخلص منها، ارفع قدمي وأحركها للأسفل والأعلى إلى أن يهدأ الإضراب وينتهي الألم.
*
*
*
الانقباضات
تقول "ليلى" طبيبتي .. ستزورك انقباضات غريبة ومؤلمة من فترة إلى أخرى، تحت البطن تماما لتشعري أن أحشائك تتحرك من مكانها وأحيانا تتمزق، لا تخافي .. هذه هي إحماءات الجسد الذي بات يستعد لخروج الطفل الى الحياة!
بالأمس بينما تشاهد "غدن" كارتونها في فراشي، وبينما أغمض عيني لأقتنص بوادر إغفاءة لذيذة شعرت بتلك الانقباضات مرتين متلاحقتين. وكأنها يد دخلت الى أحشائي لتعصر ما تحت بطني لثوانٍ ثم تتركني أتنفس. لاحظت ابنتي ألمي وثقل أنفاسي، فوضعت يدها بحنان على رأٍسي .. فتحت عيني وابتسمت .. وابتسمت.
*
*
*
أشتاق إطاري .. افتقد أن يكون كل ما بداخلي لي لوحدي .. اشتاق إلى خطواتي الخفيفة الراقصة على دقّات الكعب العالي. اشتاق ملابسي الجميلة، وبلوزاتي الضيقة وبنطلونات الجينز التي لم ارتديها منذ زمن! اشتاق أحيانا أن اجلس على طرف الكرسي، وأجري عندما المح شيئا يستحق ان اجري نحوه. اشتاق ان أضم زوجي فلا تكون كُرتي بيننا، وأن احمل "غدونة" دون أن اشعر إن وسطي سينقطع لنصفين بعد ثانيتين. افتقد جلسة الأنثى التي تعودت عليها، أن أضع رجلا على رجل والتحف بشال كاشميري يزيدني تألقا ..
افتقد نفسي كثيرا في غمار عملية الخلق والتكوين التي العب بها دورا أساسيا .. ولكني رغم كل هذا .. أقصى ما افتقده هو أن أرى وجها صغيرا طفوليا تلمع عيناه عشقا عندما تفتحها للمرة الأولى على تقاطيع وجه ماما ودموعها.


هناك 11 تعليقًا:

Sweet Revenge يقول...

الله يقومج بالسلامة ويخلي امورج كلها سهالات وتشوفين احلا هنا :)

غير معرف يقول...

وصف رائع..
جميل هو اسلويك في الكتابة..
جمع داخلي كل احساس وضده!
استمتعت لدرجة اني متشوقة جدا الى تجربته رغم كل الالم و المعاناة التي شعرت بها وانا اقرأ !!

إيمان

ARTFUL يقول...

الله يقويج ويسهل امورج ويسعدج وتقومين بالسلامه

ويرزقج احلى البنات


:)

aL-NooR . يقول...

الله يقومج بالسلامة
و يطلعج من باجي شروره
لا تحاتين ان شاء الله سهاله من رب العامين .. ان شاء الله هانت :*


******************

ZooZ "3grbgr" يقول...

واااااي يا قلبي

الله يسهل عليج وعليها

وتقومون بالسلامة يارب

على فكرة

الولادة تعب للبيبي مثل ماهي تعب للأم

سويج بليسس وانتي راح تكتبين بوست العبور ههه

وحشتيني انتي وغدن وهنا

الله لا يحرمكم من بعض مع ابوكم

ويخليكم اسره سعيده يارب

Nikon 8 يقول...

هانت كلها أيام أنشاءالله والله يسهل
وتشرف الصغيرة .... سلامتج إنتي وياها
:)
سردج جدا رائع أحسست بمعاناتج وفرحتج وشوقج... والمثل يقول:
لي سلم العود الحال مردود :)

دمعة المقهور يقول...

الله يسهل عليج يارب وتقومين بالسلامة

قلبي معاج وحاسة فيج ايام وتعدي وتفرحين بهنا انشاء الله وتقر عيونج بشوفتها

:)

~ هند ~ يقول...

:*

الله يسهل عليج يا أم غدونه و يقومج بالسلامه انتي و"هناوي"..

أنطر 1/1 ونتيجة مسابقة سبمبوت ^^

Super Sara يقول...

الله ..
شنو اللي أقدر اقوله
أمام كل هالتفاصيل اليومية
الصغيرة \ الكبيرة
التي تشكل طابع حياتنا ..

سبمبوت .. هذا البوست
" حميمي جداً "
حسيت بـ دفء عميق و انا اقراه

:

انشالله تقومين بالسلامة و تييبين أحلى هنا .. تنشر الهنا و السعادة بينكم بالسنة اليديدة
و كل عام و " انتم " بألف خير

كل الحب :*

chandal/danchal!! يقول...

الله يعينج وتقومين بالسلامة


طرت علي اغنية "فكروني" وانا اقرا هالبوست... كل ما مات قلبي راح ارد اقرا هالبوست عشان افتكر
.
.
.

يا زين ريحة ياهل النفاس... طيبة وتحسينها مو من الدنيا... كل ما حاشتني غلقة رحت اشم شم بهالقطوة


عقبال ما تملئين رئتك بريحة المولودة القادمة وتكحلين عينج فيها يا رب

الوتيــــــــــن يقول...

سمبوست

بطني عورني وياج ياعمري تقومين بالسلامة وتقر عينج باخت غدونه :)

ماتشوفين شر عزيزتي

إللي غنّو معاي السبت سبمبوت ..

منورين سبمبوت