كل تلك الخربشات الصغيرة التي كانت تؤذينا .. كبرت معنا

لتصبح هكذا .. مدونة !

الثلاثاء، 23 فبراير، 2010

مسابقة سبمبوت الأولى للكتابة الإبداعية (( الفائز))






وأكمل قصتي متسابقين، جاءت بهجتي عندما علمت ان المتنافسين من جنس مختلف. لا احب الى قلبي شيئا اكثر من الإختلاف حتى وإن كان في مسابقة لتكملة فقرة من قصة قديمة كتبتها ولم اكملها!


7osen و Being One


ابدع الإثنان في استخراج فكرة تكمل الناقص في حياة بطلتي التي خلقتها على اعتاب السطور الاولى لورقة يتيمة لم تر امتدادها. الملاحظة الاولى التي شدت انتباهي في منتوج المتنافسين الأدبي هي محاور القصة ! الكل يعلم ان القصة القصيرة التقليدية عادة ما تشتمل على بداية - متن و خاتمة.

البداية عادة ما تكون مقدمة الرحلة الأدبية التي تقود خطواتنا الى الدخول لصلب الموضوع.

المتن هو صلب الموضوع من المفروض ان يحمل على صدره بعض الإجابات على الأسئلة " الافتراضية" التي تلقيها المقدمة، شروح وتفسيرات لكل ما هو غامض او ناقص. المتن في القصة القصيرة التقليدية يعتبر اهم جزء في القصة.

أما النهاية او الخاتمة فهي تحية الوداع بين القارئ والكاتب او المؤلف. من المفروض ان ترضي القارئ وتشبع كل ما لديه من شغف، ليشعر في النهاية انه لم يقرأ ولم يخسر وقته على نهاية لا تعني له شيئا.





هذا بالطبع في القصة القصيرة التقليدية، بعدها جاءت الكثير من المدارس والكتاب الذين جددوا في القصة القصيرة وخلقوا منها عوالم ابداعية رائعة تسودها التقدمية وكسر لحواجز التوقعات. فأصبحت القصة اكثر غموضا واثارة، متجددة المحاور ذات نهايات خارجة عن المألو، واحيانا نهايات مفتوحة تغري ذهن القارئ الى وضع النهاية التي ترضيه.





في قصص المتسابقين وجدت البداية والمتن والنهاية، وما لفت نظري هو احساس المتسابقين بوجوب ايجاد تبرير ظرفي لشخصية البطلة. شعر الكتاب المتنافسين ان الفتاة موضوع القصة يجب ان يحتوي ماضيها على ظرف " صادم" وغير طبيعي أدّى لأن تكون البطلة بهذه الحالة. وأنا اكتب الفقرة الأولى من القصة كانت الشخصية محور اهتمامي، كانت نيتي ان اكتب عنها، اوثق تصرفاتها ثم اجعلها تبتعد عن عالمها في مخيلتي لتنتهي القصة بها ولها بدون ذكر اي من ظروفها او تبرير لتصرفاتها .. ربما لهذا السبب بالذات لم استطع استكمال القصة.





قالت لي صديقتي الكاتبة والروائية الكويتية بثينة العيسى أنني ربما لم استطع استكمال القصة لإنني اصلا انهيتها بالفقرتين! قالت انها ترى الفقرة الأولى والثانية على انهما قصتين قصيرتين جدا لا تحتاجان الى تكملة. دهشت واحترمت وجهة نظرها .. لإنها في النهاية انسانة مبدعة لها نظرة مختلفة جدا للأدب والكتابة والقصة القصيرة.





عودة للمتسابقين:


ابدع 7osen في طريقة السرد وتماسك القصة، الإندفاق السردي عند 7osen بمنتهى الإتقان. اعتقد ان 7osen فكر مليا بالشخصية الى ان وجد لتصرفاتها الخارجة عن النمط الطبيعي لفتاة مثلها مخرجا. جاء تبرير الكاتب لما آلت اليه حالة البطلة ذكوريا عنيفا صارما باعتقادي ما يعكس نظرة المجتمع الذي نشأ فيه. بينما جاء تبرير Being one انثوي ورقيق ما يعكس ايضا وجودها في مجتمع تختبئ فيه علاقات الفتيات العاطفية خلف الكثير من الأقنعة. حوسن وجد ان تصرفات البطلة شاذة ومريبة لهذا وضع لها تبرير عنيف ومخيف. وبينغ ون وجدت في داخلها بعض من الرأفة والرحمة للبطلة فبررت تصرفاتها المريبة إثر صدمة عاطفية قلبت موازين الفتاة وجعلتها تخرج من شرنقة انوثتها الى طابع انساني جديد تعمه الفوصى واللامبالاة. الفكرتين جميلتين، فيهما الكثير من الترابط الإنساني بين الكاتب وما يؤلف. فقد تعاطف الكاتبان مع البطلة كل من وجهة نظره، فخلقا لها اسباب وجيهة تبرر اختلافها عن امثالها واترابها من الفتيات اللاتي يعشن بالطريقة "الطبيعية" بمفاهيمنا التقليدية.





أحببت الفكرتين، ولكني وجدت في قصة حوسن اتقان اكبر من بينغ ون التي تدل قصتها على طراءها وغضاضة قلمها في عالم الكتابة والقصة القصيرة. استمري بينغ ون اقرأي اكثر واكتبي اكثر فمع التدريب والإلهام ستكتبين قصص بغاية الروعة.





الفائز بهذه المسابقة هو الأخ 7osen من وجهة نظري ومن وجهة نظر الكثير ممن اشادوا بكتابته واعطوه اصواتهم.





مبروك 7osen لك مني هدية عبارة عن قلم Mont Blanc ليكون لك صديق الكتابة والإبداع





فقط قل لي عن طريق الإيميل .. اين استطيع ارسال الهدية؟





مع خالص تحياتي

هناك 10 تعليقات:

aL-NooR . يقول...

ما شاء الله الاثنين ابدعوا
و الاثنين اتقنوا السرد
بس مثل ما قلتي لكل شي ميزان
و ان كان لفوز حسين ~ فرحة
دوما يكون لـ being one رقة المشاركة و رقيها


على البركة :)

*****************

ARTFUL يقول...

مبروك يستاهل

:)

مـي يقول...

يعطيج العافية يا سبمبوت ، جهد طيب في تنظيم المسابقة ، حسافة ما تابعتكم من البداية ، مع إني مو أهل للمشاركة ، لكن حبيت الفكرة ..

ومبروك للفائز

وبالتوفيق للجميع

7osen يقول...

شكرا سبمبوت كثيرا على المسابقة وعلى الهدية ...

اعجبني جداً تحليل القصتين وهذا ماكنا ننتظره اكثر من أي شي
واعتقد اكمال قصةكتبتها مبدعة مثلك أمر ليس بالهين أبدا

لك كل الشكر والامتنان

وأتمنى توصلين سلامي لصاحبة القلم المبدع بثينة العيسى فأنا من المتابعين لكل ماتكتب على صفحات أوان

وقرأت قبل فترة إنها اصدرت رواية جديدة ولكني لم اجدها في السوق فهل لديك فكرة ؟

ودمتي بكل الخير

الوتيــــــــــن يقول...

شكرا يا سمبوست على اشراكنا في هذه المسابقة وادخالنا في ذلك الجو الجميل

مبروك للمتسابقَين فكلاهما فائزان لدينا

صباح اللوتس

الزين يقول...

تحليل رائع
استفدت منه وايد

واحب ابارك لحسين
فهو دائما له حرف رقيق
ووصف مبدع

واشكرك يا سبمبوت على هذه الخطوة الجميلة

وصباحكم خير يارب

أحمد الحيدر يقول...

فقط أردت إلقاء التحية وإبداء الإعجاب بفكرة المسابقة ..

وبإذن الله سيكون لنا وقفة في مجال تشجيع الكتاب الشباب وإقامة مسابقات مستقبلا عن طريق دار بلاتينيوم للنشر والتوزيع .. وهو أقل واجب يمكن القيام فيه ..

مع بالغ التحية والتقدير ..

*Being One يقول...

اشكرج سبمبوت على هالمسابقه الحلوه
و التحليل الحلوو للقصص
و اعتقد اني اتسرعت بمشاركتي بالمسابقه تو الناس علي P:
انشالله لما اتمكن من كتابة القصص بشارك بمسباقتج و ترى انشالله بيوم راح افووز =)
و مبروك لحوسن

غير معرف يقول...

وين ارشيف 2008 من مدونتك ؟

سبمبوت يقول...

الف مبروك للفائز وللأمورة بينغ ون على المشاركة الجميلة ..

شكرا لكل من قرأ وصوت واعطى رأيه وادلى دلوه ولنا وقفات اخرى ومسابقات متجددة ان شاء الله.


الغير معرف في الأخير:

مدونتي بدأت 1-1-2009 لهذا ليس لها جذور في سنة 2008.

لكم مودتي

إللي غنّو معاي السبت سبمبوت ..

منورين سبمبوت